ميامي - أ ف ب

قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية الأميركية، يواصل الرئيس دونالد ترمب ماراتون التجمعات الانتخابية عبر زيارته الثلاثاء بنسلفانيا التي تعد من الولايات الحاسمة للنتيجة غداة بدء التصويت المبكر في فلوريدا.

والاثنين في اريزونا، الولاية الاخرى التي ترتدي أهمية كبرى بالنسبة لحسم نتيجة الانتخابات، وعد ب"الازدهار" في حال فوزه أمام منافسه الديموقراطي جو بايدن.

وقال ترمب أيضا الذي تعافى بالكامل من إصابته بفيروس كورونا المستجد إن الوباء شارف على النهاية.

وأوضح أمام حشد جاء لاستقباله في تاكسون "اللقاحات تصل" مضيفا "وسنعود الى الحياة الطبيعية".

والرئيس الجمهوري الذي واجهت إدارته لازمة الوباء انتقادات شديدة، متراجع في نتيجة استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وفي غالبية الولايات الحاسمة في الانتخابات.

لكنه متعادل تقريبا مع جو بايدن في استطلاعات الرأي في فلوريدا حيث اصطف الاثنين العديد من الناخبين الذين كانوا يضعون الكمامات أمام بلدية ميامي على سبيل المثال للتصويت المبكر.

وفي هياليه الحي الشعبي في ميامي حيث يقطن العديد من الكوبيين الأميركيين، كان يوليسيس ليريانو البالغ من العمر 51 عاماً مرتدياً قبعة بألوان العلم الأميركي وينتظر دوره للإدلاء بصوته. وقال إنه سينتخب ترمب، لأنه "أعطى الأولوية للاقتصاد" قبل الوباء، مضيفاً "هو شخص يشبهنا".

ويحظى التصويت المبكر بانتباه كبير هذا العام، وهو بلغ مستويات غير مسبوقة انعكست بصفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع في الولايات التي بدأ فيها الانتخاب.

- "أغبياء" -

وخلال مكالمة هاتفية مع فريق حملته، هاجم ترمب مرة جديدة بحدة الطبيب أنطوني فاوتشي الذي يحظى باحترام شديد في الولايات المتحدة والعضو في خلية الأزمة المتعلقة بوباء كوفيد-19 في البيت الأبيض.

وقال ترمب إن الناس "تعبوا. تعبوا من الإصغاء لفاوتشي وكل هؤلاء الأغبياء"، فيما أسفر الوباء عن وفاة نحو 220 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وتابع ترمب في الاتصال الذي جرى بحضور وسائل إعلام "لو أصغينا إليه، لكان توفي نحو 700 ألف أو 800 ألف شخص".

وأعلن ترمب أيضاً إنه سيجري خمسة لقاءات في اليوم في هذه المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية.

وقبل 15 يوماً من الانتخابات الرئاسية، أدلى 29 مليون أميركي بأصواتهم في كافة أنحاء البلاد، شخصياً أو عبر البريد، وهو ما يساوي نحو خمس المشاركة الشاملة المتوقعة، وفق منظمة "إلكشن بروجكت" المستقلة.

ودعا الديموقراطيون إلى التصويت بكثافة مبكراً، كإجراء احترازي وسط تفشي وباء كورونا. في مواجهة ذلك، يندد ترمب بنهج من شأنه أن يؤدي إلى "تزوير" الانتخابات، بدون أن يدعم أقواله بأدلة، وتعهد بأن ناخبيه سيتوجهون إلى التصويت بأعداد كبيرة يوم 3 تشرين الثاني/نوفمبر، لتكذيب الاستطلاعات التي تُنبىء بخسارته.

وبحسب صحيفة ميامي هيرالد، عين المعسكران فرقاً من المحامين تحسباً لتقارب شديد في النتائج من شأن حسمه أن يحدد اسم الرئيس المقبل للولايات المتحدة.