عمان - الرأي

صدر عن الجامعة الأردنيّة العدد الجديد من «المجلّة الثقافيّة» التي يرأس تحريرها د.محمد شاهين.

وتضمن العدد محورًا عنوانه «الاستشراق إلى أين؟» ضمّ مقالات تناولت جوانب من هذا الموضوع، منها مقالة للناقد والأكاديمي البريطاني باتريك بارندر تناول فيه موضوعًا طريفًا هو «الشرق في المتحف البريطاني»، نقله إلى العربيّة محمد عصفور.

وفي العدد مقالة لرئيس التّحرير، عرض فيها للتناقض الذي وسم رؤية بعض الدارسين والنقاد لكتاب الاستشراق من مثل فارسكو الذي أشاد بإدوارد سعيد وكتاب الاستشراق، وهاجمه بعنف من جانب آخر بعنف، وقد جاءت الافتتاحية أشبه بمقالة ضافية عزّزتها مقالة شاهين في الملف الخاص بالاستشراق والتي عنوانها: «الاستشراق في سياق الترجمة العربيّة».

ومن ضمن مقالات الملف، مقالة لإبراهيم السّعافين عنوانها «إشكاليّة الاستشراق»، ومقالة لفخري صالح عنوانه «عودة الاستشراق أم استمرار حضوره».

وضمّ العدد دراستين أحداهما لإدوارد سعيد من ترجمة وتقديم مريد البرغوثي عنوانها» إدوارد سعيد وقسوة الذّاكرة عند نجيب محفوظ»، ودراسة الثانية لأستاذ الطبّ المعروف عاصم الشّهابي أستاذ الميكروبات الطبيّة، بعنوان» العيش مع فايروس كورونا المستجد».

كما يقدم العدد مقابلة عن الجائحة مع نعوم تشومسكي، بعنوان» مقابلة مع نعوم تشومسكي حول الجائحة» أجرتها أيمي جدمن» نقلها إلى العربية محمد عصفور.

واشتمل العدد على موضوعات موزعة على الأبواب الثابتة، وهي: في حضرة الغياب تضمنت «بيوت مسروقة» لمحمود درويش» و «أثر المستعربين من علماء المشرقيات في الحضارة العربية» لمحمد كرد علي أوّل رئيس للمجمع العلمي السّوري في دمشق. وفي باب أقواس كتب شاكر اليساوي «مفهوم القومية وقضايا التاريخ والتقدّم في فكر قسطنطين زريق»، وفي باب فنون كتب عدنان مدانات عن خصوصيّة التراث في السينما العربيّة.

وضم العدد مراجعات لكتب منها: «جاذبيّة الاستشراق الفرنسي» لشاكر نوري (مراجعة علي محافظة)، وكتاب «ما وراء الاستشراق والاستغراب- تمثيل الآخر في الفضاء الأورو- أوسطي» من تأليف روبيرتو غريتي، ماركو برونو، باتريستيا لاورانو» (مراجعة محمود جرن)، وكتاب «الولايات المتحدة بعيون غربيّة: مقتطفات أدبيّة مختارة 1876-1914) ترجمة وتقديم نبيل مطر (مراجعة علي محافظة)، وكتاب» الجائحة والفزع كوفيد- 19 يهز العالم» من تأليف سلافوي ججك (مراجعة سميّة الحاج)، وكتاب «سردية فلسطين بين إدوارد سعيد ومحمود درويش» من تأليف ليحيى بن الوليد (مراجعة محمد جميل خضر).