عمان - عودة الدولة

قدم نجم المنتخب الوطني لكرة القدم موسى التعمري أوراق اعتماده في امتحان الدوري البلجيكي رسمياً رفقة نادي أود هيفرلي لوفين بمواجهة الدوري وهو يشارك فريقه التعادل الإيجابي أمام أندرلخت 2-2.

وحملت المجريات ظهور التعمري للمرة الأولى في الملعب في النصف ساعة الأخيرة من المواجهة وكان فريقه متأخراً 1-2 وسدد العديد من الكرات عادت إحداها من القائم وصنع الفرص حتى أدرك لوفين التعادل، وينتظر ذلك الفريق مواجهة قوية في الأسبوع العاشر أمام المتصدر وحامل اللقب كلوب بروج.

وذكر التعمري لـ $ أنه سعيد بالتجربة في الملاعب البلجيكية وظهوره الأول متمنياً تقديم الصورة الأفضل عن اللاعب الأردني وتحقيق الفوائد المرجوة لتعزيز القدرات في رحلته الاحترافية الثاني بعد ظهوره الأول لدى أبويل القبرصي.

واعتبر النجم الموهوب الذي ظهر في صفوف المنتخبات الوطنية وشباب الأردن والجزيرة محلياً أن الأيام المقبلة تتطلب منه إثبات الذات أكثر مع مرور الوقت ودخول الأجواء الأوروبية أكثر واستطرد في هذا السياق: بالتأكيد هناك اختلافات كبيرة بين الكرة القبرصية والبلجيكية ولاحظت مدى سعادة أنصار النادي خلال الساعات الماضية وتحديداً بعد نهاية المباراة المهمة.

وشكر التعمري أسرة الكرة الأردنية لمتابعتها الدائمة له، موضحاً في الوقت ذاته أن ذلك يرفع لديه المعنويات في الغربة ويمنحه الفرصة للشعور الذاتي بالحضور المثالي في الملاعب الأوروبية.

الألوسي.. رحلة عراقية

ذكر المدافع يوسف الألوسي في اتصاله مع الرأي أنه جدد تعاقده مع أمانة بغداد العراقي في الرحلة الاحترافية لتمثيله الاستحقاقات المقبلة، وأكد أنه اعتاد على اللعب داخل الأجواء العراقية، مشيداً بأسرة الفريق البغدادي الذي تابعه وأبدى اهتمامه بالتجديد.

وأشار الألوسي بعد حفل التوقيع إلى أنه شارك تدريبات الفريق بعد وصوله «أمانة بغداد قام بتدعيم صفوفه وخاض العديد من المواجهات الودية، وعدت لتمثيله بعد أن شاهدت اصرار الجهاز الفني وادارة النادي ويهمني استمرارية العطاء».

وقال مدافع الكرة الأردنية أن حياته في الملاعب العراقية جعلته يعشق التحدي والمساهمة الفاعلة مع ناديه لتحقيق الانتصارات، لافتاً النظر أنه عندما عاد في اجازة صوب الأردن كان في حساباته أن فريق أمانة بغداد هو خياره الأول وصاحب الأولوية.

ويملك الألوسي سيرة ذاتية أهمها مشاركته منتخبي الأولمبي والشباب في المسابقات القارية مثلما كان أحد الجدران الدفاعية في الفيصلي وشباب الأردن، ونادي أمانة بغداد هو العنوان العراقي الرابع بعد احترافه سابقاً في النجف والنفط ونفط الوسط وجميعها في الدرجة الممتازة.