واشنطن - أ ف ب

ارتكب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي غالباً ما يسخر من أخطاء خصمه الديموقراطي جو بايدن، هفوةً السبت بوصفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ"رئيس الوزراء".

وجاءت هفوة ترمب خلال لقاء انتخابي في ولاية ميتشيغان فيما كان يعدد الإنجازات التي تحققت خلال عهده.

وكان يتحدث ترمب عن اتفاق التبادل التجاري الحر مع كندا والمكسيك، ثم ذكر اتفاق باريس للمناخ الذي انسحبت منه الولايات المتحدة بعد انتخابه في عام 2016.

وقال المرشح الجمهوري "أتعلمون ما الذي أوقفته أيضاً؟ اتفاق باريس حول البيئة. أحب رئيس الوزراء ماكرون كثيراً لكن سألته كيف يسير العمل بالاتفاق؟ لا يسير بشكل جيد".

وأضاف "وفرت عليكم ملايين الدولارات، لم يفعل أحد ذلك قط. قلت إن ذلك كارثة، يريدون أخذ ثروتنا".

وكانت العلاقات بين ماكرون وترمب جيدة بعيد انتخاب ماكرون رئيساً، لكنها تدهورت بشكل كبير مذاك.

ويجري ترمب حالياً لقاءات انتخابية في ولايات بارزة في محاولة لردم الفجوة في الاستطلاعات مع خصمه بايدن، قبل ثلاثة أسابيع من الانتحابات الرئاسية الأميركية.