عمان - غازي القصاص

طويت بوم الجمعة الماضي صفحة المنافسة في دوري أندية الدرجة الأولى للريشة، وزرع بيت يافا رايته فوق القمة بإقتدار، وارتقى الكتة لتصنيف الكبار، بتتويجه وصيفاً للبطل.

قدم الفريقان عروضاً قوية في منافسات الدوري الذي شارك فيه (10) فرق، ليتأهلا للمشهد الختامي الذي جاءً ثرياً باللمحات الفنية.

فرسان بيت يافا في المشهد الختامي الذين استردوا اللقب من حامله فريق مدينة الحسين للشباب بعد أن كانوا قد فازوا عليه بنتيجة 2-1، واتبعوا ذلك بالفوز على فريق الكتة بنتيجة 2-0 هم: أيهم عبدالدين ومهران شقيرات ومحمد بني هاني ونزار دلالعه ويوسف شبيب.

أما فرسان فريق الكتة الذين حققوا إنجازاً يُسجل لهم بمشاركتهم الأولى في الدوري عقب صعودهم الموسم الماضي إلى الدرجة الأولى، فازوا في كل مبارياتهم في المرحلة الأولى، ليتصدروا مجموعتهم بسجل ناصع، وواصلوا مشوار الألق ببلوغهم المباراة النهائية، وهم ضمن فئتي الشباب والناشئين: قصي الظواهرة وطارق الحمصي وكرم عسيلة وضياء سويدان.

ورغم تجريده اللقب، فقد ظل فريق مدينة الحسين للشباب الذي افتقد مشاركة لاعبه المصنف الاول محلياً بهاء الشنيك مُنافساً قوياً، حيث تعرض لخسارتين بصعوبة بالغة، الأولى أمام نظيره الكتة في دور المجموعات بنتيجة 1-2، والثانية جاءت بنفس النتيجة امام فريق بيت يافا في مباراة الدور قبل النهائي، ليحل ثالثاً على قائمة سلم الترتيب، ومثله اللاعبون: بهاء ابوجلود وراكان الوديان وعمر الجوهري ووسيم الحمصي.

في الشأن الفني، توزعت فرق الدوري على ثلاثة طوابق، الأول ضم الفرق الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى وهي بالتسلسل: بيت يافا والكتة ومدينة الحسين، والثاني ضم فرق: كفرابيل والحرية وكفريوبا وكفر الماء والفرذخ، بينما ضم الطابق الثالث فريقي ام نواره واقصى جرش الهابطين الى الدرجة الثانية.

إلى ذلك، قال رئيس نادي بيت يافا نشأت دلالعة عقب التتويج باللقب: استحق الفريق ذلك بجدارة بعد ان قدم عروضاً قوية، وجاء الإنجاز الذي تحقق بجهود اللاعببن ليُضاف إلى تتويجه قبل ذلك بكأس الكؤوس، وسيتم توزيع المكآفات على اللاعبين نظير فوزهم بلقبي الدوري وكأس الكؤوس.

وشكر الاتحاد على إقامة الدوري في ظل الوضع الوبائي الصعب، وعلى تنظيمه بشكل رائع، وكما شكر ادارة مدينة الحسن الرياضية في إربد لافساح المجال للاعبي الفريق بالتدرب في قاعة المدينة للاستعداد لبطولات الاتحاد.

ولفت أن مجلس إدارة النادي لم يأل جهداً في متابعة الفريق خلال فترة استعداداته الماضية، وفي تحفيز اللاعبين، وتوفير كل متطلبات النجاح امامهم في مشوارهم التنافسي.

وبدوره استهل رئيس نادي الكتة حسين الرواشده حديثه لـ الرأي بحمد الله وشكره، على ما حققه الفريق من انتصارات جعلته يُتوج بلقب وصيف بطل الدوري، وهو القادم من رحاب الدرجة الثانية، مُشيداً بجهود اللاعبين، وعطائهم الكبير في المباريات.

وشكر إداري الفريق زيدون الظواهرة، واعتبر دوره أساسياً في التتويج بالوصافة، وقبل ذلك بلقب بطولة السيدات، وكما شكر اتحاد الريشة على جهوده في اقامة الدوري في ظل الظروف الصحية الصعبة، ودعمه للنادي من خلال فسح المجال امام لاعبي النادي للتدريب بقاعة الاتحاد.

وطالب الرواشدة الاتحاد بالموافقة على طلبه السابق بإقامة مركز تدريب للواعدين في محافظة جرش، وكما طالب وزارة الشباب من خلال مديرية شباب المحافظة على اعتماد الريشة ضمن الألعاب التي تُمارس داخل القاعة الرياضية للمديرية، بتخطيط ملعب لها