عمان - الرأي



اظهرت احصائية اجرتها الجمعية الاردنية لترقق العظام ان نسبة الإصابة بترقق العظام لدى النساء الاردنيات 25% من اللاتي انقطع عنهن الطمث نتيجة النقص في كثافة العظام.

وقالت الجمعية خلال اطلاق حملة اعلامية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لترقق العظم الذي يصادم 20 / تشرين اول الجاري ان المرض يصيب امرأة واحدة من بين كل ثلاث نساء، ورجلًا واحدًا من بين كل خمسة رجال تزيد أعمارهم على 50 عامًا.

كما تعد الوراثة من عوامل الخطورة الرئيسة التي تزيد نسبة الإصابة بهشاشة العظام، اضافة لنمط الحياة مثل: النظام الغذائي، والنشاط البدني، وعدم التعرض لأشعة الشمس، تؤثر في صحة العظام ونموها.

وبحسب الجمعية الاردنية لترقق العظام فان مرض الهشاشة يؤدي إلى آلام في الظهر؛ نتيجة كسر الفقرات العظمية، أو انهيارها، كما يؤدي إلى قصر القامة بمرور الوقت، وانحناء الوقفة، وسهولة الإصابة بكسور العظام عن المعدل المتوقع.

ودعت الجمعية من الجميع ضرورة الفحص، والعلاج عند توفر عوامل خطورة الإصابة بهشاشة العظام؛ وذلك لتحسين جودة الحياة مستقبلًا، والحماية من العجز.

ووفق الجمعية فان مرض الهشاشة غالبا ما يحدث الكسور المرتبطة بهشاشة العظام في الورك، والرسغ، والعمود الفقري، ويشكل مرض هشاشة العظام عبئًا ثقيلاً على الأفراد في المستقبل إذا لم يتم اكتشافه وعلاجه مبكرًا، الامر الذي يتطلب السعي إلى التقييم والعلاج في الوقت المناسب؛ للحد من تداعيات المرض على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي.

وتقوم الجمعية الاردنية للوقاية من ترقق العظم كل عام،نشر الوعي بالمرض ، وبأساليب الوقاية منه، وطرق التشخيص، والعلاج المتاح للمرض.