عقد اتحاد غرب آسيا لكرة القدم اجتماعاً ربط خلاله رابطة الدوري الإسباني "لا ليجا" مع الاتحاد العراقي في خطوة لفتح باب التنسيق بين الطرفين في المستقبل.

وأقيم الاجتماع عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد، وجاء تنفيذاً لمخرجات الاجتماع التنسيقي الذي كان اتحاد غرب آسيا عقده مع الاتحاد العراقي في وقت سابق، وبحضور عبير الرنتيسي مديرة المسابقات وعروبة الحسيني مديرة الشؤون الإدارية وبانا البيطار مسؤولة التسويق في اتحاد غرب آسيا، والدكتورة أزهار محمد رئيسة اللجنة النسوية في الاتحاد العراقي، ومن "لا ليجا" عدد كبير من مسؤولي الكرة النسوية والإداريين هم مايتي فينتورا وبيدور سانشيز وايجناسيو تورو وفيرجينا هيريرو وجويرمو هيريديا ودانييل كابليرو.

وهدف الاجتماع إلى إطلاع الاتحاد العراقي على تجربة "لا ليجا" في كرة القدم النسوية، والاستفادة منها لتنمية هذا القطاع وتطويره، كما حرص اتحاد غرب آسيا على أن يكون وسيطاً لترتيب هذا اللقاء من منطلق اتفاقية التعاون بينه وبين رابطة الدوري الإسباني، وضمن مسؤوليته تجاه الاهتمام بكافة مكونات كرة القدم في الإقليم، ومنها على وجه التحديد تلك التي تُعنى بالقطاع النسوي الذي يشهد تسارعاً ملحوظاً في المنطقة، ويحظى بمساحة كبيرة من مخططات وبرامج الاتحادات الأهلية.

وقام الاتحاد العراقي بعرض ما تتضمنه أجندته من برامج وأنشطة خاصة بكرة القدم النسوية التي لا تزال لديه في طور النشأة، وما تم تنفيذه منها، والمشاكل التي تعترض طريق نموها، والخطط التي تسهم بتطويرها من خلال زيادة شريحة ممارسيها وتوفير متطلبات إقامة منافساتها على نطاق أوسع، وكيفية وضع الاستراتيجيات التي تساعد على تنمية ما يرتبط بها من أركان، سواءً كان ذلك على مستوى اللاعبات والتحكيم والإدارة والتسويق، إلى جانب كيفية تحفيز الإناث من مختلف الفئات العمرية إلى التوجه لممارسة كرة القدم.

وبدورها أبدت "لا ليجا" استعدادها لتسخير خبراتها لخدمة كرة القدم النسوية في العراق، ونقل تجاربها العديدة للمساهمة بارتقاء هذا القطاع هناك، من خلال تقديم المشورة عند وضع الاستراتيجيات والبرامج المستقبلية، وآلية تنفيذها وفق تسلسل زمني واضح يحقق الأهداف المرجوة.

واتفقت "لا ليجا" والاتحاد العراقي على اعتبار هذا الاجتماع نقطة انطلاق حقيقية للتنسيق والتعاون بينهما في المستقبل، فيما أكد اتحاد غرب آسيا في الوقت نفسه استعداده الكامل لتقديم الدعم اللازم وإبقاء باب التواصل مع الاتحاد العراقي وكافة الاتحادات الأهلية مفتوحاً.