الرأي - رصد

الواجبات المدرسية هي واجبات الامهات، هكذا يعبر عنها التربويون، والحقيقة أنها كذلك لأن الأمهات يعانين مع أطفالهن التلاميذ الصغار بسبب تهرب الصغار من حل الواجبات المدرسية المنزلية، سواء في حال التعليم الحضوري أو في حال التعليم عن بعد بسبب تفشي فيروس كورونا، وبخصوص هذه المشكلة وطرق التعامل معها نعرض لكم ما يلي:

ما هي طرق الأطفال في التهرب من الواجبات المنزلية المدرسية؟

يتهرب الأطفال من الواجبات المنزلية المدرسية بعدة طرق منها طلب دخول الحمام كل خمس دقائق، والبقاء في الحمام لمدة مضاعفة.

وقد يتهرب الطفل من الواجبات المدرسية بطلب الطعام أكثر من مرة، وكذلك طلب الماء.

ويتهرب الطفل بإدعاء المرض مثل المغص والصداع.

ويتهرب الطفل بحجج كثيرة للهروب من الواجبات المنزلية رغم أنه يتمتع بذكاء مرتفع.

وقد بينت الدراسات أن ذكاء الطفل لا يرتبط بتهربه من الواجبات المنزلية، كما أن الطفل الأقل ذكاء ليس بالضرورة يكره الواجبات المنزلية.

وبينت الدراسات أن البنات لا يتهربن من الواجبات المنزلية المدرسية بنفس الدرجة التي يتهرب بها الذكور.

ما هي أسباب تهرب الأطفال من الواجبات المنزلية المدرسية؟

يتهرب الأطفال من الواجبات المنزلية لانهم يعتقدون أن البيت هو مكان اللعب والراحة، وكذلك قضاء وقت أطول مع الأسرة.

ويرون أنه وسيلة عقاب لا يستحقونها.

بعض الواجبات المنزلية تكون غير مناسبة لمستوى التلميذ، حيث يخصص المعلم واجبات بعينها لكل تلاميذ الفصل، فلا يهتم بالفروق الفردية بين التلاميذ، ولذلك يرى التلاميذ الأذكياء أن الواجبات المنزلية غير مناسبة لهم وتقلل من مستواهم.

لا تعتمد الواجبات المنزلية على البحث والاستقصاء، ولا تنمى لديهم حب الاكتشاف واكتساب المزيد من المعارف.

طرق حل مشكلة تهرب الأطفال من الواجبات المنزلية

يجب أن تتواصل الأم مع جهة التعليم سواء المدرسة في حال التعليم الحضوري، أو مع المعلمة في حال التعليم عن بعد من خلال المنصة التعليمية لكي تكون قادرة على ربط التعليم بالبيئة المحيطة.

يجب على الأم ألا تلقي عبء حل الواجبات المدرسية على الطفل لوحده، بل يجب أن تبقى بجواره وتتفرغ له.

كما يجب أن تعهد له باعمال منزلية أخرى وتثني عليه وتشكره أمام باقي أفراد الأسرة، لكي يشعر أن الواجب المنزلي للمدرسة هو جزء من هذه الواجبات.

وعلى الأم أن لا تكثر من تأنيب الطفل كلما وقع في خطأ، لكي لا يشعر أنه يتلقى التأنيب في البيت والمدرسة.

ويجب أن لا تبالغ الأم في مديح الطفل حين يحل الواجبات المنزلية لكي لا يجدها طريقة لابتزاز الأم، وبأنها طريقة لكي يخطيء في سلوكه أو يعاقب فيها الأسرة، فيجب أن يعرف أن لكل شخص واجبات وحقوق.

لاحظي الفروق الفردية بين الأبناء ولا تقارني سرعة طفل بآخر عند حل الواجبات.

إحرصي على تنمية روح الابداع عند طفلك، فناقشيه فيما يقوم بحله ولا تجعليه يتحول إلى آله للنسخ مثلاً.