كتب: حسين دعسة

1 - خوف متأخر

أقر بالهزيمة، تاه وحيدا،غاب عنه حلم أخر الليل، نهض يئن من الصداع، كتب وصية لأشياء يحلم بأنها له.

خرج الى الشارع، اكتشف انه شاهد ذاته الغائبة في الحلم، توقف في وسط الطريق، ذاب الجسد والظل، تم التحقيق وسجلت ضد حلم ما.

2 - ممحاة!

من نوادر ما احتفظ به، تلك القطعة البلاستيكية من ممحاة أفرمي الرصاصية، عليها قوة تساند قلبي على نسيان ما اكتب، وما سوف اكتب!

تسامح عني وتتشقلب على الصفحات تلعق لهاث الرقيب، وتتوه احيانا فأجدها تحتمي الى جوار قلبي.

3 - قطط منسية

مواء انتشر في غياهب الليل، أصوات بشرية تقلد مواء قطط الشوارع، هاجت منامات الحي، مواء يمتد، يخيف الاطفال.

صرخت قافلة الحصادين بما لحق بهم من قطط مشردة تبحث عن رائحة الاشياء التي افتقدها الحي منذ اشهر.

-مياااوو. مياووو.، عاد الصوت المجروح للامتداد امام مسير شيخ القافلة الذي توقف الى جوار مزرعة برسيم وشعير، اشـار الى افراد القافلة ان اطعموا القطط.

-مياااووو

4 - شارع الشجرة

هرمت قبل الشارع الذي ضم جذورها منذ 70 عاما والكثير من السيول.

اصبحنا ننعت الشارع باسم تلك الشجرة، نقول تلك وقد طمروا جذرها وساقها بالاسفلت.

تتأهب للحياة بعد خريف يسابق عبث الشتاء لن نعود لنحتمي بحضنها ونعيش ساعة من الصفاء.

..في ساعتها ميقات الشارع والسوق، يحرسها قبيلة من القطط والعتالين.

huss2d@yahoo.com