الزرقاء - نبيل محادين

قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة ان الصادرات الصناعية لمحافظتي الزرقاء والمفرق لشهر ايلول الماضي ارتفعت بنسبة (7,3%) لتبلغ (105,5) مليون دولار مقارنة مع صادرات شهر ايلول من العام الماضي والتي بلغت (93,3) مليون دولار.

وأشار حمودة إلى أن الصادرات التراكمية لفترة تسعة شهر من العام الحالي بلغت (680,5) مليون دولار محققة انخفاضاً قدره (7,6%) مقارنة مع قيمة الصادرات خلال نفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت (736,8) مليون دولار.

وفي تحليل لقيم الصادرات بين أن صادرات قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية مستمرة في الارتفاع مدفعة بالطلب العالمي على المواد الغذائية، حيث ارتفعت صادرات القطاع الغذائي بنسبة (24%) لتبلغ (117,8) مليون دولار مقارنة مع (95,1) مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي.

كما ارتفعت صادرات قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية بنسبة (76%) لتبلغ (29,2) مليون دولار، كما ارتفعت صادرات قطاع الصناعات الانشائية بنسبة (87%) لتبلغ (20) مليون دولار، وارتفعت صادرات قطاع الصناعات الهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات بنسبة (1%) لتبلغ (47,1) مليون دولار خلال فترة تسعة أشهر من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وكشف حمودةعن انخفاض صادرات قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات الذي ساهم في انخفاض النسبة العامة للصادرات الصناعية من محافظتي الزرقاء والمفرق بشكل ملموس، حيث انخفضت صادرات الالبسة الجاهزة بنسبة (17%) لتبلغ (390,5) مليون دولار خلال تسعة اشهر أشهر الاولى من عام 2020 غالبيتها تصدر الى الولايات المتحدة الامريكية.

اما فيما يتعلق بالصادرات الى الدول العربية فقد ارتفعت الصادرات الى العراق بنسبة (10%) لتبلغ (69,7) مليون دولار امريكي مقارنة مع (63,1) مليون دولار امريكي خلال تسعة اشهر من عام 2020، كما ارتفعت الصادرات الى العربية السعودية بنسبة (69%) لتبلغ (62,5) مليون دولار امريكي مقارنة مع (36,9) مليون دولار امريكي، في حين انخفضت الصادرات الى الامارات والكويت وقطر وعُمان بنسبة (18%)، (58%)، (31%)، (14%) على التوالي لتبلغ في مجموعها (34,8) مليون دولار.

كما ارتفعت الصادرات الى جمهورية مصر العربية بنسبة (21%) لتبلغ (4) مليون دولار مقارنة مع (3,3) مليون دولار امريكي خلال تسعة اشهر من عام 2020،

وأكد حمودة أن أزمة فايروس كورونا كان لها تأثير واضح على واقع الصادرات الصناعية للمملكة، مبينا أن التكييف مع الوضع الحالي يحتاج الى فترة تساعد الصناعات على العودة الى المنحى الطبيعي للصادرات وخاصة بعد تراجع حدة الوباء والمتوقعة خلال العام القادم أو تكييف المنتجيين مع الحاجات والمتطلبات الجديدة التي يعكسها الطلب العالمي على السلع.