عجلون - بترا 

أدى وقف مخصصات مشاريع الاستصلاح للاراضي الزراعية في محافظة عجلون إلى زيادة معاناة المزارعين وعدم قدرتهم على تطوير وتأهيل أراضيهم لزراعتها .

وطالب عدد من المزارعين وزارة الزراعة بالعمل على اعادة الدعم لأراضيهم ومساعدتهم على استغلالها بهدف تحسين المستوى المعيشي لهم ومكافحة الفقر والبطالة في المناطق الريفية، مشيرين الى ان الأراضي الصخرية تحتل مساحات شاسعة من المحافظة ما يضع الراغبين باستصلاحها لغايات الزراعة أمام تحديات الكلف المرتفعة ومحدودية وعدم كفاية الدعم المقدم من الوزارة أو توقفه .

وبينوا في تصريحات لوكالة الانباء الاردنية "بترا" ان توفير الدعم سيساهم بتنفيذ المشاريع التي من شأنها المحافظة على الأراضي الزراعية وحمايتها من الانجراف وتوفير المزيد من الموارد المائية للري من خلال تجميع مياه الأمطار في الآبار خلال فصل الشتاء واستخدامها عند الحاجة.

بدوره، قال مدير الزراعة المهندس رائد الشرمان ان محافظة عجلون لها خصوصية طبيعية وبيئية وزراعية تحتاج الى التركيز عليها من خلال المنح وتوفير الدعم اللازم لتعزيز التنمية، مبينا ان المساحات غير المستغلة تبلغ 150 الف دونم بسبب عدم مقدرة المزارعين على استصلاحها.

واشار أن المديرية وضمن خطة وزارة الزراعة وفرت العامين الماضيين منحا عن طريق مشاريع منظمة العمل الدولية لبناء 30 بئرا بواقع 1200 دينار لكل مزارع مستفيد إضافة إلى إعطاء منح لاستصلاح أراض بواقع 100 دينار عن كل دونم يتم استصلاحه.

من جهته، اكد رئيس مجلس المحافظة عمر المومني ان المجلس يعطي اولوية للقطاع الزراعي وتنميته في المحافظة، مبينا انه تم تخصيص مبلغ 350 الف دينار من موازنة العام القادم 2021 لاقامة ستة مشاريع وسيتم اجراء مناقلات في المخصصات في حال الحاجة.