الرأي - رصد

رغم خفض ضريبة المبيعات في ألمانيا، ارتفعت تكلفة قَص الشَّعر ارتفاعا واضحا الشهر الماضي، خاصة شَعر الأطفال.

هذا ما كشفت عنه بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي أمس الثلاثاء والتي أظهرت أيضا أن أقل زيادة في أسعار قص الشعر بعد رفع إجراءات العزل العام وقرارات الإغلاق كانت من نصيب النساء.

فرغم خفض ضريبة القيمة المضافة في الأول من يوليو/تموز إلى 16% نزولا من 19%، أظهرت بيانات مكتب الإحصاء زيادة تكلفة قص شعر الأطفال بنسبة 9.4% في أغسطس/آب وبنسبة 6.5% للرجال و5.8% للنساء.

وقال مكتب الإحصاء "أحد الأسباب على الأرجح هو تطبيق إجراءات نظافة صارمة بعد إعادة الفتح.. على سبيل المثال، ربما لا تقدم الصالونات خدمة حلاقة الشعر دون غسله".

وتم فرض إجراءات العزل العام في ألمانيا في منتصف مارس/آذار، وأعيد فتح صالونات تصفيف الشعر في مايو/أيار، وزادت حينها تكلفة قَص الشعر بنسبة 5.4% على أساس سنوي.