الرأي - رصد



أعلنت، اللجنة الأميركية للمناظرات الرئاسية، نيتها وضع قواعد تنظيمية جديدة للنقاش في المناظرتين المتبقيتين في سباق الرئاسة، بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، بعد حالة من عدم النظام عمت المناظرة الأولى، مساء الثلاثاء، في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو.

وقالت اللجنة، في بيان، إن المناظرة الأولى كشفت ضرورة "إلحاق هيكل إضافي بالمناظرات المتبقية لضمان حدوث نقاش أكثر تنظيما للقضايا".

وأضافت أنها تسعى إلى وجود "أدوات إضافية للحفاظ على النظام"، مؤكدة أنها "تدرس بعناية التغييرات" التي ستجريها وستعلنها "قريبا".

وشهدت المناظرة الأولى تلاسنا حادا بين المرشحين، ومقاطعة بعضهما البعض، ما استدعى تدخل مدير المناظرة، المذيع في شبكة فوكس نيوز، كريس ولاس، عدة مرات، الذي اشتبك كلاميا مع الرئيس ترامب.

وفي أحد سجالاته مع والاس، قال ترامب،: "أعتقد أنني أناظرك أنت وليس بايدن. حسنا، أنا لست متفاجئا".

وستجري المناظرتان اللاحقتان، بين ترامب وبايدن، في 15 و22 أكتوبر في ميامي بولاية فلوريدا، وفي ناشفيل بولاية تينيسي، على التوالي.

أما نائب الرئيس، مايك بنس، والمرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس السناتورة، كامالا هاريس، سيتواجهان في مناظرة وحيدة، ليلة 7 أكتوبر، في مدينة سولت ليك بولاية يوتا.

المصدر: قناة الحرة