عمان - د. فتحي الأغوات

نفى مدير شركة البترول الوطنية المهندس محمد الخصاونة وجود أي خطر من وجود معدات مسح تصوير تحتوي على النظائر المشعة كانت شركة البترول الوطنية استقدمتها في وقت سابق لاستخدامها في عمليات تصوير واستكشاف الآبار الجديدة.

وقال الخصاونة في تصريح الى الرأي إن هذه المعدات موجودة ضمن حافظة آمنة ومسيطر عليها وتخضع لرقابة شركة البترول والشركة المالكة للمعدات .

وبين أن السبب في تأخر إخراج المعدات يعود لإغلاق المطارات،مشيرا إلى الانتهاء من كافة الإجراءات التي تتعلق في عمليات خروجها من المملكة في غضون أيام.

كان الخبير في قطاع الطاقة عامر الشوبكي كشف في تصريح إلى الرأي عن وجود المعدات التي تستخدم لغايات المسح والتصوير النووي لآبار النفط والغاز وهي مملوكة لشركة أميركية، في أحد مرافق شركة البترول بصورة مخالفة لقواعد وشروط حفظ المعدات والنظائر المشعة، مما يعرض السلامة العامة للخطر.

وقال إن هذه المعدات موجودة منذ 12 شهراً بصورة مخالفة على أرضية ترابية في العراء و تحت مظلة معدنية مفتوحة الجوانب، ما يعرضها للسرقة او العبث من قبل الباحثين عن الخردة والمنتشرين في هذه المنطقة.

وأوضح ان ذلك مخالف لقواعد وشروط حفظ المعدات والعناصر المشعة المتفق عليها عالمياً والمنظمة محلياً ضمن قانون الوقاية الإشعاعية والأمان والأمن النووي رقم (43)لسنة 2007 والأنظمة التابعة لهذا القانون.

وقال الشوبكي ان المعدات المملوكة لشركة أميركية متخصصة في مسح وتصوير الآبار دخلت الى الأردن في تاريخ 1-10-2019 برخصة من هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن على ان يتم استعمال هذه المعدات لصالح الشركة الحكومية ضمن الشروط والقوانين لفترة محدودة، على ان يتم خروجها من الأردن بعد الانتهاء من العمل في فتره لا تزيد على 15 يوما، إلا ان هذه المعدات ما زالت موجودة في الموقع منذ العام الماضي.

ونوه الى ان مثل هذه المعدات يجب ان تحفظ في حاويات رصاص في باطن الأرض محمية بجدار إسمنتي بمواصفات خاصة، على ان يتم مراقبته بشكل دوري وقياس مستوى الإشعاع والتأكد انه حول النسبة المسموح بها لما لها من خطورة بعيدة المدى على السلامة العامة.