معان -  زياد الطويسي

بات لدى الزوار المحليون والمقيمون على أراضي المملكة فرصة التعرف بشكل أكبر على المواقع السياحية والتراثية التي تزخر بها محافظة معان، من خلال برامج ومسارات برنامج «أردنا جنة».

وأصبح سوق معان القديم ومعالمها التراثية ومواقع أذرح التاريخية وقلعة الشوبك الشامخة على أعالي قمم الجبال، وجهات أكثر اقبالا من ذي قبل للزوار المحليين، إذ أسهم البرنامج بتعريف الأردنيين بشكل أكبر على هذه المواقع، وتعزيز وعيهم بأهميتها، بحسب مدير سياحة معان الدكتور ياسين صلاح.

يقول صلاح، إن البرنامج أتاح للزوار من خلال رحلاته الاسبوعية فرصة الاطلاع على هذه المواقع، في معان والشوبك واذرح، حيث ارتفع عدد زوارها بسبب أردنا جنة.

وأضاف أن مديرية سياحة معان تتابع ومع الجهات المعنية الإجراءات الصحية خلال الرحلات، من حيث التباعد الاجتماعي والالتزام بتعليمات السلامة، سواء للزوار أو مقدمي الخدمات.

وأشار إلى أن الخدمات المقدمة في الموقع تتضمن الطعام والشراب والحرف اليدوية والمنتجات التراثية، من خلال دمج أبناء المجتمعات المحلية في العملية السياحية، وتمكينهم من تسويق انتاجهم وبيعه للزوار.

ويقصد زوار البرنامج في مدينة معان كل من؛ السوق القديم والمركز التراثي للحرف اليدوية ومتحف معان.

وفي أذرح تتاح لهم فرصة زيارة المواقع الأثرية والمعسكر الروماني، وكذلك مركز الزوار والخيمة البدوية، إضافة إلى بيت حمد بن جازي، ويوجد به عروض لمنتجات المجتمع المحلي.

وأوضح صلاح، أنه وبعد تأهيل طريق القلعة التاريخية في الشوبك، باتت إمكانية الوصول لها أسهل، ما جعل الزوار يقضون أوقاتا ممتعة في أروقتها وعلى اطلالاتها الساحرة على الشوبك والمناطق المحيطة.

ورغم غياب السياحة الأجنبية عن مختلف مواقع المملكة بسبب تداعيات كورونا، إلا أن المواقع الأثرية والسياحية في محافظة معان تشهد نشاطا للسياحة المحلية المشاركين في برنامج «أردنا جنة».