اربد  -  علي غرايبة

تقمص امس مهاجم سحاب «القناص» يزن نعيمات دور المنقذ حين منح فريقه هدف الفوز في الزفير الاخير من اللقاء الذي جمعه مع الرمثا على ستاد الحسن في افتتاح الاسبوع التاسع لدوري المحترفين لكرة القدم ليخرج فريقه فائزا 3-2.

مجريات اللقاء شهدت تقلبات ومنعطفات حادة في احداثها فبعد ان انهى الرمثا الشوط الاول متقدما بهدفين نجح سحاب في العودة في الثاني وقلب الطاولة على منافسه وخطف فوز ثمين في وقت هام وحساس.

سحاب رفع رصيده الى 10 نقاط وارتقى الى المركز السابع في حين تجمد رصيد الرمثا عند 13 نقطة وتراجع للمركز الرابع.

والتقى في وقت متأخر من الليلة الماضية متصدر الترتيب الوحدات (21) مع خامس الترتيب الجزيرة (11).

وتقام اليوم مباراتان حيث يلتقي عند الخامسة على ستاد الملك عبدالله الثاني معان (9) مع الصريح (14) في حين يستقبل الحسين(13) عند السابعة والنصف على ستاد الحسن شباب الأردن (6).

سحاب 3 الرمثا 2

مثل الرمثا:عبدالله الزعبي، كولبالي،مهند خير الله،فادي الناطور، علاء الشقران(بشار ذيابات) عبدالرحمن ابو الكاس،عمر مناصرة،ماجد عثمان (حسان الزحراوي)،حمزة الدردور(مجد الزعبي)،مصعب اللحام (يوسف ابو الجزر)، محمد وائل(كونتي).

مثل سحاب:ربيع عزالدين،عمار بطاينة،طلال الحواري،سالم الزيود (احمد عفانة)،طارق نبيل،محمد العدوان ،ابراهيم الخب،خالدالدردور (احمد ابو جادو)،سمير رجا،عمر سريوة (حاتم ابو خضرة)،يزن نعيمات.

غلب الحذر وطابع الاغلاق الدفاعي على المجريات و عجز الفريقان عن ايجاد المساحات والحلول الهجومية الناجعة خلا النصف الاول من الحصة الاولى.

وازاء ذلك وقع الفريقان في عديد الاخطاء سواء في التمركز او التمرير او في الانتقال من الحالة الدفاعية للهجومية فكانت معظم الكرات مكشوفة وغير مؤثرة فبقي كلا المرميين بمنأى عن الخطر.

مع مرور الوقت تحسن الرمثا وامتلك ميزة السيطرة والاستحواذ واضحت تحركاته اكثر خطورة خاصة عندما تنبه الى ضرورة فتح اللعب على الاطراف الى جانب الاختراق من العمق وكادت اولى محاولاته ان تحقق المطلوب حين تهادت الكرة على قدمه وهو على بعد امتار من المرمى لكنه لم يحسن التصرف الا ان وائل نجح في منح فريقه الاسبقية حين هيأ كرة الدردور لنفسه وسدد بهدوء على يسار الحارس د (38) قبل ان يحرز كولبالي هدف التعزيز حين تهيأت امامه عرضية الدردور وسددها داخل الشباك.

على الجهة المقابلة عجز سحاب الذي عابه ضعف التغطية الدفاعية عن مجاراة منافسه بذات الايقاع خاصة وان العابه تركزت في مجملها على المناولات الطويلة التي كانت معظمها من نصيب دفاعات الرمثا وباستثناء رأسية التي مرت بجوار المرمى فان سحاب عجز عن تهديد مرمى الزعبي.

فوت سحاب فرص مواتية مطلع الشوط الثاني لتقليص الفارق حين تخلص نعيمات من الحارس وسدد بجوار القائم قبل ان ينوب عنه البديل ابو جادو سدد كرة قوية من موقف ثابت ارتطمت بقدم كولبالي وغالطت الحارس الزعبي قبل ان تستقر بالشباك (56) ثم سدد ابو جادو نفسه كرة قوية امسكها الزعبي بحضور.

التحسن الملحوظ على اداء سحاب منذ مطلع الشوط الثاني تواصل واثمر عن ركلة جزاء بعد لمسة يد على لاعب الرمثا مناصرة نفذها ابو جادو على يسار الزعبي د(70).

اجرى بعدها مدرب الرمثا سلسلة تبديلات لتعزيز الجبهة الامامية بعد التراجع الملحوظ الذي اصاب الفريق في الشوط الثاني الا ان ذلك لم يحقق المأمول، بل على العكس واصل سحاب افضليته الواضحة وتمكن نجمه المتألق يزن من خطف هدف الفوز بعد ان تلاعب بدفاع الرمثا وسدد كرة قوية استقرت بالشباك 90+5.