عمان - محمود الزواوي

يعتبر فيلم «بالم سبرنجز» (Palm Springs) (2020) من افلام الخيال العلمي الغرامية الكوميدية، وهو من إخراج المخرج ماكس بارباكو في أول تجربة اخراجية له، اضافة لكتابته لسيناريو الفيلم الذي يستند إلى قصة اشترك في تأليفها مع الكاتب أندي سيارا.

يحمل فيلم «بالم سبرنجز» اسم المدينة التي تقع فيها أحداث الفيلم بولاية كاليفورنيا الأميركية، كما يحمل اسم مهرجان بالم سبرنجز السينمائي الدولي الذي يقام سنويا في هذه المدينة. والشخصيتان الرئيسيتان في فيلم «بالم سبرنجز» هما كل من الشاب نايلز (الممثل أندي سامبيرج) والشابة سارة (الممثلة كريستين ميلوتي) اللذين يلتقيان في حفل زفاف تالا (الممثلة كاميلا هينديس) شقيقة الشابة سارة. ويلقي نايلز كلمة ارتجالية في حفل الزفاف تقابل بإعجاب الحضور. أما الشقيقة سارة فهي غير مرتاحة بوجودها مع أنها وصيفة الشرف في حفل الزفاف.

ويبدأ نايلز وسارة بالدخول في علاقة وثيقة. إلا أن نايلز يتعرض لإطلاق النار عليه من قبل رجل مسن، ويزحف بعد إصابته بجرح إلى كهف قريب، محذرا سارة من اللحاق به حرصا على سلامتها. ويكون نايلز قد دخل قبل ذلك بما يعرف بالمرحلة الزمنية Time Loop) التي يتعرض لها بعض الأشخاص من وقت لآخر.

ومع أن نيلز حذر سارة الا انها أصبحت عالقة في دوامة الوقت التي كان فيها أيضا. وبعد المزيد من الحلقات الزمنية يخيم نيلز وسارة في الصحراء، وفي النهاية تزداد علاقتهما توطيدا. ويستخدم مصطلح الحلقة الزمنية أحيانا للإشارة إلى نزع من الحلقة السببية، مثل الوصول إلى زمن وقوع حدث معين.

وافتتح فيلم «بالم سبرنجز» في مهرجان سندانس السينمائي الدولي، أكبر المهرجانات السينمائية الأميركية المستقلة. ورشح فيلم «بالم سبرنجز» في هذا المهرجان لجائزة المحلفين لأفضل مخرج للمخرج ماكس بارباكو. وتتنافس في هذا المهرجان السنوي الأفلام الأميركية والأجنبية الدرامية والوثائقية الطويلة والقصيرة. ومن الأمثلة على الشعبية التي يتمتع بها هذا المهرجان أن عدد المشاركين فيه بلغ 46,660 شخصا في العام 2016، وهو رقم قياسي عالمي في عدد المشاركين في المهرجانات السينمائية العالمية. ويشترك في هذا المهرجان سنويا عدد كبير من مخرجي ومنتجي ونجوم الأفلام الأميركية والأجنبية. ومن نجوم هوليوود الذين شاركوا في هذا المهرجان على مر السنين كلينت إيستوود وبراد بيت وبين أفليلك ودستن هوفمان وآن هاثاوي وأليسون جاني وجنيفر لوبيز ولورا ديرن.

ويجمع فيلم «بالم سبرنجز» بين العديد من المقومات الفنية، كقوة إخراج المخرج ماكس بارباكو في أول أفلامه وسلاسة السيناريو للكاتب أندي سيارا، بما في ذلك الاستخدام الواقعي لمفهوم قصة الفيلم وتطوير الشخصيات. وتحدث كاتب السيناريو أندي سيارا عن خبرته في تطوير قصة الفيلم، حيث كان قد كتب النسخة الأولى لسيناريو الفيلم حين كان طالبا في السنة الثانية في معهد الأفلام الأميركي، ثم قام بتطوير القصة والسيناريو خلال السنوات التالية عند إخراج الفيلم وتصوير مشاهده. كما يتميز فيلم «بالم سبرنجز» بقوة أداء الممثلين وبراعة التصوير والموسيقى التصويرية. وسجل الفيلم معدل 92% في تقييم النقاد الذي يضم اكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين.

وشملت الطواقم الفنية التي اشتركت في إنتاج فيلم «بالم سبرنجز» 20 في التصوير وإدارة المعدات الكهربائية 18 في القسم الفني و13 في المونتاج و11 في قسم الصوت وعشرة من البدلاء وتسعة من المنتجين المساعدين وسبعة في تصميم الأزياء وخمسة في المؤثرات البصرية وخمسة في الماكياج وأربعة في الموسيقى، بالإضافة إلى ثلاثة من مساعدي المخرج.