كتب: حسين دعسة

تصوير: محمد القرالة

تعيش على هواها في صحراء وسهوب منبسطة،يقلقها هبوب ريح الخريف،تنبش عن ما بات في ثنايا التراب من حب متأخر!

يصورها الفنان الزميل محمد القرالة،يداعب بهجتها وهي تتباهى بالناس والانيس الآتي من المدينة انها جديان تتأهب لرحلة رعي خريفية في ربوع متقاطعة بين مشارف الازرق والبادية الشرقية الشمالية.

..جديان يدللها راع ساهر يتلقاه بيت من الشعر ويحلم بندى بارق بارد يهب الجديان قوة ويدفع بيومياتها عبر الحمى وظلال الصخور والرتم والملول.