عمان - عودة الدولة

لوحت عشرة من أندية المحترفين لكرة القدم بتعليق مشاركتها في مسابقات الاتحاد في حال عدم الحصول على مبلغ كافٍ من التعويضات المقدمة من الاتحاد الدولي «فيفا» نظير الخسائر الاقتصادية التي أصابتها جراء جائحة كورونا.

وقال رئيس نادي الصريح عمر العجلوني لـ $: اجتمعت الأندية في مقر الأهلي وبحثت العديد من الأمور وقررت مخاطبة اتحاد اللعبة مبدية احتجاجها على طريقة توزيع الدعم، وأندية المحترفين هي الجهة المتضررة لأنها تلعب المنافسات ووقعت العقود ولديها مصاريفها وعندما قرر الاتحاد الدولي إرسال الدعم كان الفئة المقصودة بذلك الأندية وبالتالي يجب توزيع الدعم بأكمله وليس الجزء اليسير منه.

وأوضح العجلوني الذي كلفته الأندية كناطق إعلامي عنها، أن الأندية عانت كثيراً واتحاد اللعبة كان يؤكد بكل حواراته الإعلامية أن أي تعويضات تأتي من الاتحادين الدولي والآسيوي أو أي جهة أخرى سيذهب إلى الأندية كجهة تضررت كثيراً من كورونا.

وتابع: لم تكن في الفترة الماضية منافسات للمنتخبات أو معسكرات أو مصاريف أو مياومات أو بقية أمور، بل كانت أندية المحترفين هي التي تعمل على مدار الساعة وتستحق حقوقها ونحن بالأصل عانينا من خصومات كثيرة جراء قرارات اتحادية، وبالتالي التوزيع المالي يجب أن يذهب للأندية وليس لغيرها ونحن في بداية الاجتماع اقترحنا أن نطلب 100 ألف دينار ولكن اتفقنا بالنهاية أن 60 ألف دينار يعد مقبولاً للجميع ويقنع الأطراف كافة.

وحول الخطوات المقبلة في حال عدم الحصول على التعويضات المطلوبة، أعلن رئيس نادي الصريح أن هناك الأندية ستدرس الملف بتفاصيله واستطرد في هذا السياق: حينها سنقدم شكوى للاتحاد الدولي وفحواها عدم تسلمنا الدعم المرسل منهم.

وأشار العجلوني إلى أن الأندية طالبت إلغاء مسابقات الفئات العمرية كافة بناء على مطالبات من أهالي اللاعبين «يحتجب اللاعبون في قطاع الفئات العمرية عن التدريبات وذلك بسبب قلق الأهالي من انتشار الوباء حتى أنهم كانوا يقولون لنا أن أصحاب القرار قاموا بتعطيل المدارس في إطار الاجراءات الوقائية خوفاً من عدوى التجمعات وما شابه ذلك فليس من المعقول أن يذهبوا للمشاركة في البطولات».

وورد في الخطاب الموجه لاتحاد اللعبة والذي وصل $ نسخة منه: «بعد الاطلاع على بيان اتحاد كرة القدم الخاص بتوزيع تعويضات الاتحاد الدولي ونظراً لسوء الأوضاع المالية التي تمر بها كافة الأندية، فإننا نرى أن هذا التعويض الهامشي لا يضمن استدامة الأندية لاستكمال دورها في الدوري والذي وافقنا على المشاركة به بناء على وعودكم بضمان تعويض الأندية من أي دخل يصلكم إضافة إلى دعم التلفزيون والبنك العربي وترى الأندية مجتمعة وبكل حيادية أن الدعم المتوقع يجب أن لا يقل عن مبلغ 60 ألف دينار من أصل دعم تعويضات الاتحادين الدولي والآسيوي لكل ناد كحد أدنى حتى نتمكن من استكمال الدوري لتلبية أدنى متطلبات اللاعبين والأجهزة الفنية لاستكمال كافة نشاطات اتحاد كرة القدم».

وحمل البيان توقيع أندية الفيصلي والأهلي والحسين والعقبة والصريح والرمثا وشباب الأردن ومعان وسحاب والسلط، فيما غاب الوحدات والجزيرة اللذان تديرهما لجان مؤقتة تم تعيينها من وزارة الشباب.

ومن جانبها، وفي ردها على استفسار$ لفتت أمين عام اتحاد كرة القدم سمر نصار النظر أن مجلس ادارة الهيئة التنفيذية سيتدارس كتاب الأندية ومطالبها لاتخاذ القرارات المناسبة.