عمان - حابس الجراح

برزت أمس أهمية النقاط عند الجزيرة بعد الفوز المستحق الذي حققه على ضيفه معان 3-0 في اللقاء الذي جمعهما على ستاد عمان الدولي لحساب الأسبوع الثامن من دوري المحترفين بكرة القدم.

رفع الجزيرة رصيده إلى النقطة 11 واحتل المركز الخامس (مؤقتاً)، في حين استمر معان ثامناً بـ 9 نقاط.

جاءت أحداث المباراة مثيرة في الشوط حين حفل بثلاثية للجزيرة قابلها معان بمحاولات التعديل المتكررة ولكن إهداره لركلة الجزاء التي تحصل عليها أثر على الأداء ليخرج خاسراً بعد أداء جيد.

والتقى في ساعة متأخرة من الليلة الماضية سحاب والوحدات على ستاد الملك عبدالله الثاني، فيما يستكمل الأسبوع الثامن اليوم بمباراتين، بين شباب الأردن وشباب العقبة عند الخامسة مساءً على ستاد الملك عبدالله الثاني، تليها عند السابعة والنصف قمة الحسين والرمثا على ستاد الحسن في أربد.

الجزيرة (3) معان (0)

مثل الجزيرة: نور الدين بني عطية، جبر خطاب، ليث حبول، نور الدين الروابدة، علي علوان، نور الدين موافي، عمر قنديل، حمزة الصيفي، أنس العوضات، أحمد ديب، إبراهيم سعادة.

مثل معان: هشام الهزايمة، يزن عبدالعال، محمود شوكت، أحمد أبو كبير، سند جعارة، وسام دعابس، سعد الروسان، فارس غطاشة، أحمد ياسر، ياسر الرواشدة، خلدون الخوالدة.

سجل للجزيرة: حمزة الصيفي، أنس العوضات وعمر قنديل.

تفاصل وأهداف

لم ينتظر الجزيرة كثيراً للغوص في تفاصيل اللقاء عندما شن غارة نحو مناطق معان، استطاع من خلالها خطف التقدم عبر الصيفي الذي استقبل عرضية زميله عمر قنديل ويضع الكرة بكل هدوء واتقان في شباك الحارس الهزايمة عند الدقيقة 8.

من جانبه لم يقبل معان بالهدف المفاجئ ليبدأ بردة الفعل عبر تناقل الكرات القصيرة ومحاولات الاختراق معتمداً على عنصري السرعة والكرات البعيدة وتذكر هنا قذيفة لاعب معان الذي استقبل كرة نفذت من ركنية سددها من مسافة بعيدة ولكن انتهت تحت سيطرة الحارس نور بني عطية.

ووصولاً إلى الدقيقة 18 كان الجزيرة على موعد مع التعزيز وباغت العوضات شباك معان بالهدف الثاني عندما كان يسرق الغفلة والتشتت من دفاع معان ويتوغل لداخل منطقة الجزاء ويسدد كرة زاحفة استقرت في الشباك معلنة الهدف الثاني.

بعد الهدفين؛ اتيحت لمعان فرصة التقليص عندما تحصل على ركلة جزاء بعد أن لمس مدافع الجزيرة أحمد ذيب الكرة داخل المنطقة المحرمة، فوقف أحمد ياسر لتنفيذها أمام الحارس نور بني عطية، ولكن قالت العارضة كلمتها وردت أطماع ياسر وفريقه وأبقت النتيجة هدفين.

توالت الأحداث وكان تأثير ضياع «الجزاء» كبيراً ليستغل الجزيرة الحالة الذهنية ويكثف هجماته وكانت هذه المرة عبر صانع الهدف الأول قنديل الذي استلم الكرة -على طريقة الهدف الثاني- وسدد كرة قوية تحولت من يد المدافع في الشباك وتدون «الثالث» والسيطرة المطلقة للشياطين الحمر.

الدقائق الأخيرة للشوط الأول، كانت سجالاً بين الفريقين وكان معان الأبرز في المحاولات وخصوصاً محاولة أحمد ياسر وغطاشة ودعابس ولكن تألق بني عطية كان الأوضح.

هدوء نسبي

الشوط الثاني بدأ الفريقان بذات الأسماء، ولكن الهدوء النسبي غلف المجريات داخل الملعب وظهرت عناصر الفريقين بانتظار تعليمات المدربين.

مدرب معان، عبدالله القططي، وجه لاعبيه إلى التأني واللعب بمنطقية للعودة إلى السيطرة بشكل تدريجي بعد حالة التراجع التي لازمت الجزيرة وبدا عليه بوضوح التمركز في مناطقه للحفاظ على غلة الشوط الأول.

من جهته، كان مدرب الجزيرة أمجد أبو طعيمة، أكثر دقة في إدارة المجريات بالرغم من حالة التقهقر المؤقتة إلا أن عناصره كانت على الموعد برد أطماع لاعبي معان وبرز مجدداً حارس الفريق بني عطية في التصدي لمحاولات معان وايقافها.

الدقائق الأخيرة من اللقاء، ورغم التبديلات التي ظهرت في الملعب، لم تسعف معان للحاق في النتيجة بعد أن طوع الجزيرة الأمور لصالحه حتى الصافرة.