عمّان - غدير السعدي

أسس الشاب عماد عليان مبادرة «مبادرة نشامى ونشميات الأردن JOR» بهدف زيادة الوعي لدى الشباب نحو الاستقلال والمسؤولية والالتزام وتمكينهم من استخدم سلطاتهم لضمان المشاركة الايجابية في إحداث التغيير داخل مجتمعاتهم.

وتأسست المبادرة منذ نحو عام، وهي موطنة في وزارة الشباب الأردنية، ونفذت نحو ١٩٠ نشاطا شبابيا بوصفها مبادرة شبابية مجتمعية إنسانية تعليمية ثقافية تشمل محافظات المملكة كافة.

وقال عليان أن المبادرة تسعى إلى رفع قدرة الشباب والأطفال والنساء في المجتمع للحصول على أفراد أكثر إصراراً وقدرة على المشاركة بفعالية لتعزيز مجتمع أردني آمن».

ووبين أن المبادرة تهدف إلى إيجاد تشبيك بين أقاليم المملكة الثلاثة وإتاحة المهارات الحياتية مثل ريادة الأعمال والتفكير الإبداعي وتمكين الفئات المهمشة اجتماعياً واقتصادياً.

وكذلك «بناء بيئة داعمة للفئات المهمشة من الشباب، وزيادة التواصل الإعلامي بينهم، وتوفير التدريبات المتاحة، وتوفير فرص لبناء وتطوير أثرهم داخل مجتمعاتهم من خلال توفير الإرشاد وبناء القدرات في مجال الإعلام وإنشاء المبادرات.

وعقد مهرجانات وكرنفالات للأطفال في المحافظات كل شهر، وتقديم المشاريع الموجودة مع المتطوعين والأعضاء الى حاضنات الأعمال المشتركة مع المبادرة.

وبلغ عدد المستفيدين من المبادرة ١٥ألف شاب وشابة، كما بلغ عدد المتطوعين الملتزمين في جميع الفعاليات والنشاطات 961 شابا وشابة.

وعقدت المبادرة العديد من الدورات المختصة في تحسين الخط بقلم الرقعة، ودورة Linked in، ودورة تحليل الشخصيات، وبرنامج الابتكار الاجتماعي، وبرامج بمناسبة الأعياد الوطنية.

وبيّن عليان أن المبادرة الآن بصدد إطلاق البرنامج الشبابي، وهو من الشباب وإليهم، تحت عنوان «اسمعني بقلبك» ويستهدف الحوار مع أصحاب القرار للإجابة على استفسارات الشباب بكل شفافية ووضوح.

ويهدف كذلك لتدريب الشباب على الأفكار الريادية بهدف إيجاد فرص عمل تناسب مهاراتهم، والنظر إلى أبرز المشاكل والتحديات التي تواجههم والسعي لحلها من خلال ربطهم وتفاعلهم مع أصحاب القرار وذوي الخبرة.

والعمل جارِ لتنظيم عدد من الدورات والحلقات النقاشية التي تفيد الشباب.