عمان - بترا   

أعلنت المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية (جديكو)، اليوم الأربعاء، عن دعم عشرة اختراعات أردنية رياديّة ضمن برنامج "دعم تحويل نماذج الاختراعات إلى مشاريع تجارية (التتجير)"، بقيمة إجمالية بلغت 400 ألف دينار.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد، اليوم الأربعاء، عن بُعد؛ لإعلان الاختراعات العشرة وتوقيع اتفاقيات مع أصحابها.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري في كلمته خلال الاجتماع، إن "تحويل نماذج الاختراعات إلى مشاريع تجارية" برنامج طموح، يمكّن المخترعين الأردنيين من تطوير اختراعاتهم، ومساعدتهم على تسجيل الملكية الفكرية لها في وزارة الصناعة والتجارة والتموين وتحويلها من فكرة ابداعية إلى نشاط مدرّ للدخل، وبالتالي طرح منتجات جديدة ذات قيمة مضافة عالية وفرص نمو مرتفعة تلبي حاجة السوق المحلي، وانشاء مشاريع جديدة مجدية اقتصادياً وذات فرص نمو مرتفعة واستحداث وظائف جديدة.

وقال المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية، الدكتور بشّار الزعبي، إن المؤسسة تسلّمت 33 طلباً للاستفادة من البرنامج الذي يعمل على تقديم منح مالية غير مستردة على أسس تنافسية تستهدف عشرة مشاريع وبواقع 40 ألف دينار لكل مشروع، تصل نسبة مساهمة المؤسسة منها 90 بالمئة، وبكلفة إجمالية بلغت 400 ألف دينار للبرنامج.

وأضاف أنه جرى تقييم الطلبات إدارياً وفنياً واختيار 17 مشروعاً انطبقت عليهم شروط البرنامج للمشاركة في برنامج تدريبي "عن بُعد" والذي جرى تنفيذه على مرحلتين، حيث هدفت المرحلة الأولى إلى تمكين المشاركين من إعداد خطط عمل لمشاريعهم المبنية على أفضل الممارسات العالمية وباستخدام منهاج Kauffman fast track الدولي، وبواقع 30

ساعة تدريبية، وجرى تزويد المشاركين بدليل إرشادي مفصل وبنماذج لإعداد خطط عمل واقعية وقابلة للتنفيذ.

وركّزت المرحلة الثانية على تدريب المشاركين وإرشادهم على كيفية الإعداد والتجهيز لعرض مشاريعهم على المستثمرين بواقع 12 ساعة تدريبية، وجرى تقديم خدمة الإرشاد الفني من قبل خبرات وكفاءات محليّة ومراجعة خطط العمل التي أعدها أصحاب المشاريع كل على حدة مراعاةً للخصوصية .

وتسلّمت المؤسسة خطط العمل من أصحاب المشاريع، حيث قامت بتقييم هذه الخطط من خلال لجنة فنية مختصة وإجراء مقابلات شخصية للمشاركين ومعاينة حسية للمخترعات وإجراء مفاضلة بين المشاريع ومن ثم جرى اختيار أفضل عشرة مشاريع لتوقيع اتفاقات المنح مع أصحابها.

وأشار الزعبي إلى أنه يتوقع أن يتمكن المخترعون من تحويل اختراعاتهم من نماذج إلى مشاريع تجارية ذات جدوى اقتصادية، واستحداث 80 وظيفة للمشاريع العشرة خلال 3 سنوات، وتحقيق مبيعات مقدارها 8ر12 مليون دينار.

وبين أن المشاريع تركّزت في عدة قطاعات، منها توليد الكهرباء من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وانتاج الأسمدة العضوية، وتصنيع قطع السيارات، والبلاستيك المعاد تصنيعه، والماكنات الصناعية، ومختبرات ذكيّة باستخدام الهواتف الذكيّة، ومعالجة المخلّفات الالكترونية، بالإضافة إلى إنشاء المزارع العامودية المنزلية.

وأثنى الدكتور الزعبي على جهود شركاء المؤسسة في تنفيذ هذا البرنامج في كل من الصندوق الأردني للريادة ومكتب التتجير التابع للجمعية العلمية الملكية IPark وشركة Impact MENA.