الزرقاء - د. ماجد الخضري

أعلنت تسع كتل في الزرقاء الاولى وخمس في الزرقاء الثانية اسماء مرشحيها وبذلك تكون الخارطة الانتخابية في دائرتي الزرقاء قد اصبحت شبه واضحة.

ومن المتوقع ان تعلن ايضا ثلاث كتل اخرى في دائرة الزرقاء الاولى وكتلتان في دائرة الزرقاء الثانية عن اسماء مرشحيها مع اقترب موعد التسجيل لخوض الانتخابات النيابية الذي يبدا في السادس من الشهر القادم.

وتسيطر على الساحة الانتخابية احاديث عن المال الاسود الذي انتشر في عدد من مناطق المحافظة في اعقاب القاء القبض على خمسة وعشرين شخصا من المتاجرين باصوات الناخبين.

وحسب عدد من المراقبين فان التجارة بالاصوات ليس بالجديد على دائرتي الزرقاء فقد شهدت الانتخابات الماضية عملية شراء اصوات ويبدو ان هناك مكافحة جديدة من قبل الهيئة المستقلة في محاربة هذه الظاهرة كما يرى وليد قباني – ناشط اجتماعي – ويقول ان الجهات المختصة يجب ان تضرب بيد من حديد على كل المتاجرين بالاصوات حيث باتت هذه الظاهرة من الظواهر الواضحة في الزرقاء والرصيفه وباقي مناطق المحافظة.

واعلنت عدد من الاحزاب السياسية عن عدد من مرشحيها مثلما فعل حزب جبهة العمل الاسلامي وحزب زمزم وحزب الوسط الاسلامي وحزب الرسالة وحزب الطبيعية حيث بدات الساحة الانتخابية مكتظة بالراغبين بالترشح من الحزبين.

ويرى محمد الزواهرة – ناشط اجتماعي – ان الاحزاب السياسية تحاول ان يكون لها دور واضح في الساحة الانتخابية وعلى اعتبار ان محافظة الزرقاء يكون الدور العشائري فيها غالبا اقل من المحافظات الاخرى، حيث تحاول ان تجد الاحزاب السياسية لها مساحة ويقول ان هناك الكثير من ابناء المحافظة ينتخبون وفق البرنامج السياسي للكتلة وهذه فرصة للاحزاب السياسية المتواجدة على الساحة ان تعزز دورها الانتخابي وان تتواجد في مجلس النواب لا سيما ان التمثيل الحزبي في المجلس السابق كان محدودا جدا.

وفي الوقت الذي تحاول الكتل الانتخابية ان تتحرك من خلال الاتصال بالناخبين، الا ان عدد من المرشحين اشتكوا من عدم قدرتهم على الاتصال الوجاهي مع الناخبين حيث تم اعتقال احد الراغبين بالترشح امس الاول بعد ان قام بافتتاح مقره الانتخابي ودعوة عدد من المؤازرين لحضور حفل الافتتاح وقد جاء الاعتقال على خلفية مخالفة اوامر الدفاع وتواجد اكثر من عشرين شخصا في المقر الانتخابي للمرشح.

وفي هذا المجال يرى الناشط الاجتماعي عزام صوان ان الانتخابات القادمة هي انتخابات الكترونية حيث يجهد معظم المرشحين في استقطاب الناخبين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة صفحات الفيس بوك الممولة ويقول هناك نشاط ملحوظ وواضح لمعظم المرشحين من خلال صفحات الفيس بوك وتفاعل جيد من خلال الناس مع المرشحين.

ويشير الى ان معظم المرشحين معروفون للناخبين ولا داعي لان يكون هناك لقاءات وجاهية في هذه المرحلة الصحية الحساسة.