عمان - لانا الظاهر

قال زراعيون ان اسباب ارتفاع اسعار الخضار يعود الى موجة الحر التي تعرضت لها المملكة خلال الشهر الماضي وسياسة الوزارة بمنع استيراد اصناف غير موجودة وراء استمرار ارتفع بعض اصناف الخضراوات.

واكد مدير عام اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران ان اسباب ارتفاع اسعار الخضار في الاسواق المحلية يعود الى «موجة الحر التي تعرضت لها المملكة وكانت الاطول، حيث سجلت الحرارة اعلى من معدلها ١٠-١٥ درجة في مثل هذا الوقت من السنة».

واشار الى ان «المناطق الانتاجية حاليا هي الصحراوية والمنطاق المكشوفة حيث ان الحرارة في هذه المناطق تعلو بكثير، مما ادى الى عدم عقد الثمار، وتلف معظم المحاصيل الحساسة مثل (الكوسا والبندورة والخيار)».

واوضح ان «الكميات الواردة للاسواق المركزية اقل من الكميات المطلوبة اي ان الكميات المعروضة اقل من الطلب، وبالتالي حسب المعادلة السعرية فهناك ارتفاع حاد في الاسعار».

وطالب الاتحاد «تفعيل دور البحث العلملي لانتاج اصناف مقاومة (لارتفاع وانخفاض) الحرارة، لكن وبرغم التوجيهات الملكية بالاهتمام بالامن الغذائي، ووجود ست كليات زراعة في الجامعات الرسمية، يضاف إليها المركز الوطني للبحوث الزراعية (اساس العملية البحثية والعلمية للتنمية الزراعية)، لا يوجد شيء على ارض الواقع لانتاج هذه الاصناف».

وقال نقيب تجار ومصدري الخضار والفواكه سعدي ابو حماد ان «سياسة الوزارة بمنعها استيراد اصناف غير موجودة ادت الى ارتفاع الاسعار اضافة الى درجات الحرارة، التي ادت الى وقف النمو وتساقط الازهار، فقل الانتاج وقل العرض والطلب».

وقال ان «اسعار كثيرة من اصناف الخضار لا تزال مرتفعة وان سبب الارتفاع يعود الى قلة الكميات الواردة منها الى السوق المركزي، بالإضافة الى الاضرار التي لحقت بالمحاصيل الزراعية خاصة (البندورة والكوسا) بسبب موجة الحر».

مدير السوق المركزي للخضار والفواكه التابع لأمانة عمان، أنس محادين بين ان «ارتفاع اسعار الخضراوات، كان نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، وأن الأسعار تفاوتت في السوق المركزي، بحسب العرض والطلب وجودة المنتج».