إربد - علي غرايبة

تعادل امس الصريح وضيفه السلط 2/2 في لقاء جرى على ستاد الحسن في افتتاح الاسبوع الثامن لدوري المحترفين لكرة القدم.

مجريات اللقاء في مجملها جاءت رتيبة في احداثها مع افضلية نسبية للسلط الذي نجح في تدارك تقدم الصريح في مناسبتين فبعد ان نجح الصريح في التقدم عبر هدافه محمد العكش متصدر هدافي الدوري رد السلط بواسطة محمد الداود ثم تقدم الصريح مجددا بتسديدة مجدي العطار لكن السلط ادرك التعادل مجددا عن طريق محترفه الليبي احمد التربي.

الصريح عزز موقعه في المركز الثاني برصيد 14 نقطة في حين رفع السلط غلته الى 11 نقطة واستقر في المركز الخامس.

وتتواصل اليوم مباريات الاسبوع حيث يلتقي عند الخامسة على ستاد عمان الجزيرة ثامن الترتيب (8) مع معان السابع (9)،ويلتقي عند السابعة والنصف على ستاد الملك عبدالله الثاني تاسع الترتيب سحاب (7) مع المتصدر الوحدات (18).

مثل الصريح: خالد عثامنة،محمد حريما،هيثم البطة،محمد الشقران،سليمان الخطيب،معاذ العجلوني (رضوان شطناوي)،صدام شهابات،يوسف ذودان (ايمانويل)،مجدي العطار،عبدالرؤوف الروابدة (اوليفيرا)،محمد العكش.

مثل السلط: سيف ابو هزيم (ثامر صالح)،احمد التربي،رواد ابو خيزران،محمد ابو حشيش،محمد مصطفى (عبيدة السمارنة)،محمد الداود،احمد سريوه (محمود زعترة)،زيد ابوعابد، محمد الكلوب،يوسف النبر (اشرف المساعيد).

مجريات

غلف الحذر والحرص الدفاعي المبالغ فيه النصف ساعة الاولى من اللقاء وسيطر الهدوء على الاحداث التي جاءت رتيبة بطيئة وفقيرة هجوميا مع افضلية نسبية للسط.

غياب المبادرات والجرأة في التقدم الى المواقع الامامية الى جانب الاخطاء المتكررة في التمرير حرم الفريقان من ميزة كسب المساحات والاقتراب من المرميين فغابت الخطورة عن المشهد.

السلط كان افضل نسبة للسيطرة والاستحواذ لكن غياب السرعة والجدية احيانا جعل العاب الفريق مكشوفة وغير مؤثرة وتحت سيطرة دفاعات الصريح وباستثناء كرة النبر فـأن مرمى العثامنة كان بمنأى عن الخطر.

على الجهة المقابلة ركز الصريح منذ البداية على اغلاق مناطقه لكن ذلك كان على حساب الاداء الهجومي الذي جاء محدودا واقتصر على المناولات الطويلة باتجاه رأس الحربة الوحيد الذي عاني من ضعف الاسناد فوقع اسير الرقابة.

في غضون ذلك كان ذودان يسدد كرة سهلة من مسافة بعيدة لم يحسن حارس السلط التعامل معها لترتد الكرة على قدم المندفع العكش الذي تابعها بهدوء داخل الشاك د(32) لكن رد فعل السلط لم يتأخر فسدد الداود كرة رأسية ابعدها العثامنة بصعوبة قبل ان يعجز عن رد كرة الداود نفسه حين تابع تمريرة ابوعابد المتقنة بسهولة داخل الشباك (35)

بداية الشوط الثاني انطلاقة للصريح اثمرت عن هدف التقدم عبر العطار الذي انسل خلف تمربرة العكش الذكية وتوغل من ميسرة السلط وسدد كرة قوية استقرت في اقصى المقص الايمن لمرمى ابو هزيم (46) غير ان السلط عاد وادرك التعادل مجددا عبر محترفه الليبي التربي الذي تابع كرة السمارنة التي احدثت دربكة امام المرمى وسددها بالشباك (55).

انخفض بعدها رتم الاداء وتراجع المنسوب الهجومي للفريقين وان نجح السلط في ابقاء الكرة معظم الاحيان في ملعب منافسه واجبره على التراجع الى مناطقه الخلفية وعلى اثر ذلك اجرى مدربا الفريقين سلسلة تبديلات بحثا عن النجاعة الهجومية التي غابت حتى صافرة النهاية.