إربد - أشرف الغزاوي

تعاني بلدة حبراص في لواء بني كنانة من شُح المياه الواصلة الى خزانات منازلهم، في الوقت الذي لم يطرأ أي تحسن في زيادة كميات المياه اثر شكاياتهم العديدة خلال السنوات الماضية.

وقال مواطنون، ان غالبية منازل المواطنين تصل ككميات المياه اليها قليلة ولا تكفي لسد احتياجاتهم اليومية خاصة في فصل الصيف، مشيرين الى ان بعض المنازل لم تصلها المياه خلال الاربعة شهور الاخيرة، فيما منازل اخرى تكاد لا تصل الى ربع كمياتها المفترضة.

وبين المواطنون محمد عبيدات وفارس عبيدات، ان معاناة بلدة حبراص قديمة بشأن ضعف ضخ المياه اليها جراء عدم تحسين اوضاع الشبكات، لافتين الى ان المعاناة تتركز في منطقة الحي الغربي في البلدة حيث لا تفي الكميات الواصلة من المياه ابسط الاحتياجات اليومية.

وأشارو الى ان أغلبية مواطني البلدة يعتمدون على شراء صهاريج المياه الخاصة باسعار مرتفعة لسد احتياجاتهم ما سبب لهم اعباء مالية، داعيين الى ضرورة ايجاد حل جذري لتلك الاشكالية.

من جهته، اقر مصدر مسؤول في شركة مياه اليرموك بحاجة شبكات المياه في منطقة حبراص وعموم مناطق بني كنانة الى اعادة تأهيل واستبدال للاقطار الصغيرة باخرى اكبر جراء التزايد السكاني في المنطقة.

وبين المصدر انه من المؤمل المباشرة بانشاء شبكة مياه جديدة نهاية العام الجاري بتمويل اوروبي ما من شأنه الحد من مشكلة ضعف وانقطاع المياه والتقليل من فاقد المياه.

واشار الى ان ضعف ضخ المصادر المائية في المنطقة تسبب بشح المياه، مشيرا الى ان العمل جار في مشروع بئر منطقة سد الوحدة والذي سينتج نحو 100 متر مكعب / الساعة لتزويد بلدات بني كنانة بالمياه، لافتا الى ان الشركة تبذل جهودها لتزويد المواطنين بصهاريج مياه في حال انقطاعها ضمن البرنامج الاسبوعي.