عمان - غازي القصاص

اعتلى فريق المنطقة الشمالية امس قمة بطولة الكرة الطائرة لتشكيلات القوات المسلحة عقب تغلبه على نظيره المنطقة الوسطى بنتيجة 3-0، الاشواط 25-16 و25-16 و10-25 و25-21 في المباراة الختامية التي جرت بقاعة قصر الرياضة.

وفي نهاية المُباراة قام راعي البطولة العميد جهاد قطيشات مدير الاتحاد الرياضي العسكري بتتويج فريق المنطقة الشمالية بطلاً، وفريق المنطقة الوسطى وصيفاً للبطل، وفريق سلاح المدفعية ثالثاً.

في الجانب الفني، جاءت المُباراة مُثيرة، حيث شهدت مجريات اشواطها الاربعة الملعوبة لمحات فنية قدمها لاعبو الفريقان، من خلال العمليات الهجومية التي كان يتم عبرها الانقضاض على الكرات فوق الشبكة، وتوجيهها ساحقة من طرفيها وعمقها نحو ملعب المنافس بهدف حصد النقاط.

انهى فريق المنطقة الشمالية الشوط الاول لمصلحته بنتيجة 25-16، واتبعه بالشوط الثاني بنفس النتيجة، وبعد خسارته للشوط الثالث بفارق نقاط كبير 10-25، عاد ليفرض تفوقه، ويُنهي الشوط الرابع بنتيجة 25-21، والمباراة بشكل عام بنتيجة 3-1.

في الجانب الآخر، اعتمد فريق الشمالية على فارس الكردي في توزيع الكرات، وتناوب على ضربها ساحقة اللاعبون: علاء ارفيفان وطارق شادي ومحمد عبدالمؤمن وابراهيم عبدالله وعلي عليان، فيما تولى يوسف المقدادي تنفيذ مهام المدافع الحر.

وفي الجانب الآخر، قدم فريق المنطقة الوسطى الذي ضم اللاعبين: يوسف محمد وبكر هباهبة وباسل احمد واحمد سمير وأثير باسم وعلي محمود عرضاً قوياً في الشوطين الثالث والرابع، عبر هجومه المتنوع من مواقع الشبكة كافة.

ادار المباراة الحكام: عمر عاشور وباسل شباب وحمزه الحنيطي وصدام عبيدات وموسى اللحام وعمر المعاني، وتابعها رئيس لجنة حكام الكرة الطائرة العقيد المتقاعد وليد النجار.

وجاء ترتيب الفرق مع ختام البطولة التي جرت وفق نظام الدوري من مرحلة واحدة واقيمت كافة مبارياتها بقاعة قصر الرياضة وفق الآتي:

الاول المنطقة الشمالية برصيد (15) نقطة، الثاني المنطقة الوسطى برصيد (12) نقطة، الثالث سلاح المدفعية برصيد (8) نقاط، الرابع سلاح الجو برصيد (4) نقاط وبفارق نسبة الاشواط عن المنطقة الجنوبية الذي جاء خامساً بنفس رصيد النقاط، السادس المنطقة الشرقية برصيد نقطتين.

وبدوره قال النقيب محمد حاتم المناصير الناطق الاعلامي للاتحاد الرياضي العسكري: سيدرس الاتحاد خلال الايام القليلة القادمة امكانية اقامة بطولتي الخماسي العسكري (الحواجز) وكرة السلة في ظل الحالة الوبائية السائدة.