الدوحة - الرأي



وجه الإيراني يحيى غول محمدي الشكر إلى دولة قطر والاتحاد القطري لكرة القدم على تشييد ستادات مبهرة، لم يسبق له رؤية مثلها بهذه الروعة والتقنيات المتطورة.

وقال محمدي مدرب نادي بيرسيبوليس الإيراني: لقد أتيحت لي الفرصة كلاعب والآن كمدرب للتجوّل في أنحاء العالم، لكن لم تسبق لي رؤية ستادات لكرة القدم بهذه الروعة والتقنيات المتطورة، ولا أرى أن هذه الستادات ستعود بالفائدة على قطر وحدها بل هي لجميع بلدان قارة آسيا.

وتابع: لم تستطع دولة أخرى خلاف دول قطر أن تتحلى بهذا القدر من الشجاعة للإقدام على استضافة منافسات دوري أبطال آسيا.

وتقدم محمدي بعظيم الامتنان إلى كل من أسهم في عودة منافسات كرة القدم من جديد، وأن يتمكن الجميع من المنافسة في هذه دوري أبطال آسيا في قطر وتمنى التوفيق والنجاح لأسرة كرة القدم القطرية.

وختم: أرجو أن تتعلم دول آسيا من تجربة قطر وأن يعمل الجميع على تعزيز الجهود الرامية إلى دعم كرة القدم في القارة، وهي بلا شك مهمة ليس بالسهلة، لكن يمكننا تحقيقها في أنحاء آسيا من خلال التخطيط والعمل الجاد مسترشدين بجهود أسرة كرة القدم في قطر والجهات المعنية بالدولة في هذا الصدد.