الرأي - رصد



مع دخول فصل الشتاء من كل عام، تزداد التساؤلات حول تطعيم الإنفلونزا الموسمية والذي يوصف بأنه درع الوقاية والحماية من العواقب والآثار المترتبة على الإصابة بالإنفلونزا.

وهنا كل ما تودون معرفته عن فوائد لقاح الإنفلونزا وأضراره في بعض الحالات:

ما هو لقاح الإنفلونزا الموسمية؟

لقاح الإنفلونزا الموسمية هو لقاح الإنفلونزا المعطل، يشتمل على جزيئات من فيروسات الإنفلونزا والذي يحمي من السلالات الموجودة في كل الموسم.

هل يحمي تطعيم الإنفلونزا من نزلات البرد؟

قد يحمي بشكل غير مباشر من الإصابة بنزلات البرد، وذلك لأن الإصابة بالإنفلونزا تضعف جهاز المناعة مؤقتاً، مما قد يجعل الشخص عرضة للعدوى بالميكروبات والفيروسات الأخرى التي تصيب الجهاز التنفسي، كنزلات البرد وغيرها.

ما هي طريقة عمله؟

يتم حقن الشخص بأجزاء مشتقة من فيروسات الإنفلونزا الأكثر شيوعاً، وبعد ذلك يقوم جهاز المناعة بإنتاج الأجسام المضادة، أي المضادات المناعية ضد هذه السلالات. قد تستغرق هذه العملية مدة أسبوعين يكتسب بعدها الشخص حماية ضد هذه السلالات.

ما الفئات الواجب عليها التطعيم ضد الإنفلونزا؟

مرضى السكري.

المرضى الذين يعانون الربو أو الأمراض الرئوية المزمنة الأخرى.

المصابون بأمراض القلب المزمنة.

المصابون بأمراض الكلى المزمنة.

المصابون بأمراض الكبد المزمنة.

أمراض الجهاز العصبي المركزي.

المصابون بضعف جهاز المناعة، سواء الوراثي أو المكتسب، كالأورام وبعض الأدوية والعقاقير، مثل الكورتيزون.

السمنة المفرطة.

النساء الحوامل.

الأطفال من 6 أشهر إلى 18 سنة الذين يتناولون علاج الأسبرين لفترة طويلة.

الأطفال من سن 6 أشهر إلى 5 سنوات.

الفئة العمرية 50 سنة وما فوق.

جميع العاملين في الرعاية الصحية من أطباء وفنيين وطاقم التمريض.

هل هناك احتمال الإصابة بالإنفلونزا بالرغم من التطعيم؟

التطعيم لا يحمي تماماً من الإصابة، لا يزال هناك احتمال إصابة بعض الأشخاص المطعمّين، ولكن بنسبة أقل مقارنة بالأشخاص غير المطعمين. هذا يعتمد على عدة عوامل، منها: عمر الشخص المطعم وحالته الصحية، مدى التطابق بين السلالات الموجودة في تركيبة اللقاح وبين السلالات السارية في المنطقة. يحمي بنسبة قد تصل إلى 90%.

لماذا يجب أخذ تطعيم الإنفلونزا سنوياً؟

لأن تركيبة اللقاح تتغير كل عام من قبل منظمة الصحة العالمية، وذلك لمطابقة سلالات الفيروس المتغيرة كل عام في نصف الكرة الشمالي حيث تقع المملكة العربية السعودية، وكذلك في نصف الكرة الجنوبي، حيث يوجد لقاحان لنصفي الكرة الأرضية. قد يكونان متشابهين في بعض المواسم، وذلك حسب نوع سلالات الفيروس الشائعة.

ما موانع أخذ التطعيم؟

هناك بعض الأشخاص الذين لا يُعطى لهم التطعيم إلا بعد استشارة الطبيب، وهؤلاء هم:

من لديهم حساسية شديدة من البيض.

من لديهم حساسية شديدة ضد تطعيم الإنفلونزا في وقت سابق.

من ظهرت لديهم متلازمة «غيلان باري» Guillain Barre Syndrome في وقت سابق بعد أخذ التطعيم.

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.

الأشخاص الذين لديهم ارتفاع شديد أو متوسط في درجة الحرارة، ولكن يمكنهم أخذ التطعيم بعد أن تستقر لديهم درجة الحرارة.

ما الأعراض الجانبية المصاحبة للتطعيم ضد الإنفلونزا؟

تطعيم الإنفلونزا آمن وجيد التحمل، ولكن من الممكن أن تصاحبه بعض الأعراض الموضعية المؤقتة، عادة ما تختفي في غضون 48 ساعة بعد الحقن دون الحاجة للعلاج. من الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً:

احمرار أو تورم بسيط في موضع الحقن.

ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.

آلام طفيفة في الجسم.

احتقان في الحلق.

لماذا يُسمى تطعيم الإنفلونزا تطعيماً سنوياً وموسمياً؟

يُسمى تطعيماً سنوياً، لأن تركيبته تتغير كل عام لمطابقة سلالات الفيروس المتغيرة كل عام. هو أيضاً تطعيم موسمي، لأن التطعيم به يكون خلال موسم الشتاء، في الفترة من سبتمبر إلى مارس من كل عام في نصف الكرة الشمالي