عمان - منال القبلاوي

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق ان المبادئ العامة للقبول الجامعي التي سيعمل بها اعتبارا من العام الجامعي ٢٠٢١/٢٠٢٢ليست جديدة وكان معمول بها مدة ٢٧ سنة بين عامي (١٩٦٢-١٩٨٩ ) محليا، وقد توقف العمل بها بعد العمل بالقبول الموحد.

وبين ان اختبار القبول للعام الجامعي٢٠٢١/٢٠٢٢سيتم البدء به في الحقول الهندسية بداية وعلى ضوء التقييم سيتم الانتقال للعمل به في حقول اخرى تدريجيا.

وبين توق ان وجود اكثر من معيار للقبول الجامعي بين امتحان الثانوية العامة وامتحان القبول الجامعي سيقلل رهاب امتحان الثانوية العامة باعتباره امتحان وحيد ومصيري الطالب مدى الحياة، كما انه ليس من العدل والانصاف ان يقرر امتحان واحد مصير الانسان.

وقال توق في مؤتمر صحفي عقده امس ان معدل القبول الجامعي سيكون من ١٤٠٠ علامة كمجموع كلي للثانوية العامة وان كيفية احتساب القبول ستكون بواقع ٥٠٪ على جميع مباحث الثانوية العامة و٥٠٪ على المبحثين المتعلقين بالتخصص الراغب بدراسته الطالب جامعيا.

واوضح توق ان الطالب الراغب بدراسة الطب للعام المقبل يكون ٥٠٪ من معدله على كل المباحث و٥٠٪ الاخرى على الاحياء والكيمياء فقط.

وبين ان مجموعة المبادىء الجديدة تهدف تطوير مدخلات التعليم وتطوير العمليات التعليمية والمحتوى واساليب التدريس ومخرجات التدريس بحيث تتلائم ومتطلبات سوق العمل والتعلم المستمر.

وعن امتحان القبول قال سيكون باللغة العربية وليس الانجليزية وليس له علاقة بالغاء امتحان الثانوية العامة وليس له علاقة بالرسوم الجامعية وليس له علاقة باية املاءات خارجية وليس له علاقة بخصخصة التعليم وليس له علاقة بالمكارم الموجودة ولن يلغى معه القبول الموحد وانما سيبقى قائما.

وبحسب توق سيتم تشكيل لجنة اكاديمية من قامات علمية وادبية وخبراء بالقياس التربوي والعلمي لوضع امتحان قبول وسيمر الامتحان بالمراحل المعروفة لتطوير الاختبارات.

ونوه الى ان نسبة الفاقد التعليمي في كليات الطب محليا ١٧٪ في السنوات الثلاث الاولى للدراسة اي ان ١٧ طالب طب من اصل مئة طالب يكتشفون ان هذا التخصص لا يناسبهم وينتقلون لتخصص اخر، بينما النسبة العالمية للفاقد لنفس التخصص هي ٢.٥٪.

وأشار الى ان هذه المبادئ ليس لها علاقة بارتفاع معدلات الثانوية العامة هذا العام او العام الماضي.

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اعلنت بأن مجلس التعليم العالي قرر الموافقة على المبادئ العامة للقبول الجامعي للعام 2021 / 2022 بحيث يكون القبول على أساس الكلية أو حقل التخصص بحيث تكون السنة الأولى مشتركة.

ويتم التفريع أو التخصص في الأقسام الأكاديمية ابتداءً من السنة الثانية بناءً على ثلاثة معايير أساسية هي رغبة الطالب، ومعدله التراكمي في السنة الأولى، ومقابلة يجريها القسم معه حسب الحاجة.

ويتم اعتماد المجموع الكلي للعلامة في امتحان الثانوية العامة من (1400) بدل العلامة المئوية من (100) كأحد أسس القبول.

ويبنى القبول على الأسس الآتية:

أ) علامة مركبة موزونة تشمل (50%) من المجموع الكلي للعلامة في امتحان الثانوية العامة أو ما يعادلها، و(50%) من العلامة على مبحثين (أو ثلاثة) من المباحث الدراسية ذات العلاقة بالكلية أو حقل التخصص الذي يرغب الطالب التقدم له.

ب) نتيجة الطالب في اختبار قبول ذو شقين؛ الشق الأول يقيس الاستعدادات الأكاديمية العامة بينما يقيس الشق الثاني القدرات التحصيلية الخاصة.

ج) تتكون العلامة المؤهلة للقبول من (60%)من العلامة المركبة في امتحان الثانوية العامة الواردة في (أ) أعلاه، و(40%) من علامة الطالب في شقي اختبار القبول الواردة في (ب) أعلاه.

ويتم توزيع الطلبة في نهاية السنة الدراسية الأولى أو بداية السنة الدراسية الثانية على التخصصات في الكلية أو حقل التخصص الذي قبل فيه بناءً على اسس الرغبة الشخصية للطالب.والمعدل التراكمي للطالب في السنة الأولى (GPA).ومقابلة يجريها قسم التخصص حسب الحاجة بناءً على تقدير القسم الأكاديمي أو الكلية.

وتطبق هذه الأسس على جميع الطلبة الأردنيين بغض النظر عن نوع الشهادة التي يحملونها (أردنية أو عربية أو أجنبية) سواءً درسوا داخل المملكة أو خارجها.

ويستثنى الطلبة العرب والأجانب من هذه الأسس لمدة (2-3) سنوات لتهيئة الدول العربية والأجنبية وتوعية الطلبة فيها حول الأسس الجديدة للقبول.

ويتم البدء فوراً بإعداد امتحان القبول من قبل لجنة أكاديمية من المتخصصين وبالتعاون مع المركز الوطني لتطوير المناهج، ويبدأ تطبيقه على طلبة حقل العلوم الهندسية أولاً، ويتم تعميم التجربة على حقول تخصص أخرى على ضوء تقييمها.

وتم تكليف وحدة تنسيق القبول الموحد التابعة للوزارة وضع الأسس التنفيذية لعملية القبول الموحد في الجامعات الأردنية وفقاً للمبادئ المبينة أعلاه، وإعداد البرمجيات اللازمة للتنفيذ.