عمان - الرأي

أعلن الاتحاد الدولي لكرة السلة «فيبا» أمس إقامة تصفياته القارية في شهري تشرين الثاني وشباط المقبلين، ووفق نظام التجمع لكل مجموعة، وبحيث يكون لكل اتحاد قاري حق تسمية البلد المستضيف للمجموعه مع إمكانية دمج مجموعتين في بلد واحد.

وبحسب بيان اللجنة المؤقتة للاتحاد الأردني، فإنها كانت خاطبت الاتحاد الآسيوي تكراراً للإستفسار عن إقامة التصفيات وأن الرد الشفوي كان متجها لإلغاء تصفيات شهر تشرين الثاني.

وتواصل أمس وعند ورود أنباء عن نية الاتحاد الآسيوي إقامة تجمّع في سيريلانكا رئيس اللجنة المؤقتة محمد عليان بالمدير التنفيذي لـ «فيبيا آسيا» واستغرب النية المستجدّة كما طالب خلال الاتصال أنه في حال إقامة التصفيات بنظام التجمع فإن الأردن يطالب باستضافة مجموعته.

ولا تزال الاتصالات قائمة للتأكد من نتائج اجتماع الاتحاد الآسيوي علماً بأن الاتحاد الأردني قادر على احتواء مدة الاستعداد لهذه التصفيات ضمن المدة القصوى القائمة للتعاقد بين الأندية ولاعبي الممتاز.

وقد كان السبب من عدم إصدار الجدول الجاهز حتّى اللحظة هو عدم وجود جواب خطّي من الاتحاد الاسيوي بشأن الإلغاء.

كما قام عليان بالتواصل مع المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي هاكوب ظهر أمس، الذي أوضح أن الاتحاد الآسيوي لم يصدر تعليماته الخاصة بالنوافذ من قرار الاتحاد الدولي، وأنه أرسل رسالة عبر البريد الالكتروني للاتحادات الآسيوية تحتوي ورقة عمل لدراسة خيارين؛ إما إقامة تجمعين بشهر تشرين الثاني وشباط، أو إقامة تجمع واحد في شهر شباط المقبل. وعليه فإن الاتحاد سيرسل رغبته بعدم إقامة التصفيات في شهر تشرين الثاني.