عمان - الرأي

يشهد دوري المحترفين لكرة القدم، عند الخامسة مساء اليوم على ستاد عمان، لقاء ترسيم حدود القمة، عندما يستقبل المتصدر الوحدات (15 نقاط)، مطارده الحسين (12) في مواجهة قوية بهدف تأكيد مساعي القبض على الريادة، ضمن الجولة السابعة من البطولة.

وعلى ستاد الحسن بأربد، يعاود الرمثا مجدداً بحثه عن التقدم للأمام، وتعزيز نقاطه التسع ومركز الرابع، عندما يستقبل شباب الأردن عاشر الترتيب بـ5 نقاط، والطامع بدوره للابتعاد عن القاع نحو المربع الذهبي.

وكانت مواجهة ستاد عمان امس، شهدت فوز السلط على الجزيرة 2-1، ليتقدم للمركز الخامس بـ10 نقاط، مع تراجع منافسه ثامناً بنقاطه الثمانية، فيما انتهت مباراة الصريح (12 نقطة) والأهلي (2) على ستاد الحسن في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.

يذكر أن الجولة انطلقت أمس الأول بانتصار سحاب على معان 1-0 على ستاد عمان الدولي، ليتقدم الفائز إلى المركز التاسع بـ7 نقاط، مع تراجع «فريق الجنوب» سادساً بذات الرصيد (9 نقاط).

الجزيرة (1) السلط (2)

مثل الجزيرة: نور الدين بني عطية، محمد الباشا (جبر خطاب)، ليث حبول (علي علوان)، نور الروابدة، عبدالله العطار، محمود مرضي، عمر قنديل (حمزة الصيفي)، انس حماد، احمد ديب، ابراهيم سعادة، احمد الزغير (نور موافي).

مثل السلط: سيف ابو هزيم، محمد ابو حشيش (عبدالله المناصرة)، محمد الداوود، عبيدة السمارنة (مقداد محمود) (محمد مصطفى)، احمد سريوة، ادهم القرشي، سامر عسفا، اشرف المساعيد (محمود زعترة)، راود ابو خيزران، محمد الكلوب، يوسف النبر (خالد ابو عاقولة).

فرض الجزيرة افضلية نسبية منذ البداية، وكان الأقرب للتسجل بعد أن وصل إلى مرمى منافسه في مواقف عدة، لكن التسرع وعدم التركيز حال دون افتتاح النتيجة.

في المقابل، لعب السلط بواقعية، واعتمد على الهجمات العكسية، والضغط المتقدم لاستخلاص الكرة، الأمر الذي ساهم في تسجيل الهدف الأول، بعد أن اخطأ دفاع الجزيرة في إبعاد كرة أمام المرمى، لتصل الى الكلوب الذي سددها على يمين الحارس د(23).

تدارك الجزيرة الموقف، وبدأ برفع مستوى محاولاته الهجومية بحثاً عن التعديل، لينجح قبل نهاية الشوط بالتسجيل عبر العطار الذي أسكن عرضية مرضي بقدمه في الزاوية البعيدة د(41).

بقي الجزيرة الأفضل والأكثر فاعلية حتى نهاية الشوط الذي شهد العديد من التبديلات الاضطرارية من الجانبين، في الوقت الذي استمر فيه السلط متحفظاً ومتراجعاً للخلف لتأمين مرماه، وسط مساع متقطعة لخطف التقدم من جديد، لينجح المساعيد في ذلك عبر تسديدة من خارج الجزاء عجز عنها بني عطية، واستقرت في الشباك د(45+5).

الشوط الثاني بدا أكثر توازناً بين الجانبين، رغم بقاء الجزيرة اكثر الصرار لتعديل الكفة، خاصة مع مضي الدقائق واستمرار تقدم السلط.

طوق الجزيرة منطقة العمليات تماماً في الدقائق الأخيرة، وواصل الضغط على مرمى منافسه وإهدار الفرص المحققة، لكن السلط نجح في الحفاظ على تقدمه حتى النهاية.