أكثر من مرة دار بيني وبين أطباء ومرضى حوار حول الفترة الممتدة بعد إجراء العمليات الجراحية والإجراءات الضرورية للوصول إلى مرحلة الاطمئنان والتماثل للشفاء تمهيدا للخروج من المستشفى إلى البيت وغالبا ما كانت تلك الفترة ما توصف بانها مرحلة التدبر والتفكر في الحياة والمرض وحتى الموت.

عدت إلى مضمون تلك النقاشات وتجلياتها لكل من المرضى والأطباء وطاقم التمريض وكوادر الخدمة في المستشفى وظلت تلك الفترة على سرير الشفاء سواء في غرف المرضى وغرف العناية الحثيثة وغرف الولادة وبقية أقسام المستشفيات هي الفاصلة لبداية ونهاية الحوار في آن واحد.

قد لا نتصور إصابة أحد من الأعزاء علينا بمرض والمعاناة في المستشفى وترقب لحظات مغادرة الدنيا والانتقال إلى ذمة الله؛ يصعب علينا معاناة أم وأب وخالة وعمة من كبار السن جراء انتقال الإصابة إليهم وبداية رحلتهم مع المرض ودرجات الألم الموجعة.

على سرير الشفاء ثمة شهادات يرويها الأطباء والممرضون والمرضى خصوصا عندما يغادر الجميع وتهدأ الحركة في المستشفى وعند إعلان حالة وفاة في الطابق وعند استقبال حالة طارئة والتعامل مع ظروف توتر المرافقين وضجيجهم في الممرات وبالقرب من غرف العمليات.

البعد النفسي والمشاعر والأحاسيس الإنسانية في ظل جائحة كورونا والمعاناة التي تلاحق المصاب ومن حوله لأخذ قسط من الراحة تشكل مطلبا مهما لاستشعار تلك المشاعر الجياشة وترجمتها إلى سلوك ومشاركة حقيقية لمعنى التعب والألم والسهر والخوف والترقب.

كتب بعض ممن أصيبوا بفيروس كورونا عن الفترة خلال الحجر الصحي في المستشفيات وعن طبيعة وتفاصيل المعاناة وعن الصورة التي ينبغي ان يشعر بها الجميع مع من يصاب وينتظر حتى فترة الشفاء وتلك لحظات ليست بالسهلة ابدا.

حين يسود الهدوء يحتاج المريض إلى السكينة لينظر عبر نافذة غرفته إلى العالم الخارجي والتدبر في نعمة الصحة بعيدا عن المرض والعلاجات والحقن والمسكنات والتعليمات المشددة والممنوعات ويحتاج المريض وعلى سرير الشفاء إلى المصالحة مع النفس والروح تلك التي يمكن ان تغادر في أي لحظة لتنهي الرحلة وتعلن الوداع.

على سرير الشفاء الكثير من الدروس والعبر التي تتزاحم مع منعطفات الحياة والمرض والشفاء وقضاء وقدر الله وتدبيره وتسجيل وسرد القصص وتفاصيلها للتوعية بما جرى خلال تلك الفترة الصعبة والدقيقة وحتى الحرجة وللحمد على نعمة الصحة والسلامة والعافية فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى.

fawazyan@hotmail.co.uk