عمان - الرأي

اكتفى الأهلي والصريح أمس بالتعادل الايجابي 2_2 في المباراة التي جمعتهما على ستاد الملك عبدالله ضمن منافسات الاسبوع السابع لدوري المحترفين بكرة القدم.

الصريح رفع رصيده الى النقطة 13 مستمرا في مطاردة المتصدر والمستفيد من هذه النتيجة "الوحدات" في حين الأهلي وضع النقطة الثالثة في رصيدة وبقي اسفل سلم الترتيب.

تفاصيل وأهداف

جاءت أحداث الشوط الأول متوسطة المستوى وتبادل الفريقان الأفضلية التي دانت للصريح في الربع ساعة الأولى في حين كان الأهلي اكثر هدوءً وواقعية.

وكانت توغلات لاعب الصريح وهداف الدوري محمد العكش نحو مرمى الأهلي هي الأبرز في الوقت الذي انتظر فيه الأهلي الوقت المناسب لاقتناص هدف التقدم عبر المرتدة الذي سجله اللاعب أحمد ياسين برأسية متقنة عند الدقيقة. 25.

الصريح وبعد تلقي الهدف حاول جاهداً العودة بالنتيجة ولكن تأجل ذلك للنصف الثاني من اللقاء.

فعلاً؛ وبعد بداية الشوط الثاني ركز الصريح ألعابه بعد أن شعر لاعبوه بأهمية اللقاء وسباق النقاط ليتحصل على ركلة حرة نفذها محمد الشقران من مسافة بعيدة لتباغت الحارس احمد الصغير وتهز شباكه معلنة التعادل.

توالت الأحداث، وزاد الصريح من ضغطه وطلعاته ليعلن الأفضلية أمام الأهلي الذي بدا متراجعاً نظراً للضغط العالي من الصريح الذي استطاع خطف التقدم عبر النيران الصديقة عندما نفذ صاحب الهدف الأول ركنية تحولت من رأس المدافع وليد زياد إلى الشباك وتدون الثاني للصريح.

لم يقبل الأهلي بهذا الوضع، فأعلن الثورة والعودة بالنتيجة، وفعلاً كان له ذلك بعد أن تمكن من ادراك التعادل عن طريق لاعبه مرات الذي استلم من ماهر الشحري كرة أمام المرمى تفنن في دكها الشباك (د 72) ليعيد المباراة لنقطة البداية.

الدقائق الأخيرة من اللقاء، مرت بهدوء رغم تربص الطرفان بالشباك ولكن اخيراً حكم التعادل بينهما.