عمان - حابس الجراح

تدخل مراكز جدول دوري المحترفين لكرة القدم، اليوم، تحت طلب الأندية مع انطلاق منافسات الأسبوع السابع والتي تستمر لغاية الأحد المقبل.

وتقام اليوم مواجهة وحيدة تجمع معان وسحاب، يشهدها ستاد عمان الدولي عند السادسة مساءً، وتعتبر الشرارة الأولى لمنافسات أسبوع صاخب تبحث من خلاله كل الأندية عن مكان جديد لها في خانات جدول الترتيب.

المباراة الأولى، وبرغم أن طرفيها يحتلا مركزين متأخرين نسبياً إلا أن نقاطها ستكون بمثابة فريسة دسمة لصاحب الحظ السعيد، حيث معان صاحب المركز الخامس (٩ نقاط) يرنو إلى الفوز للإرتقاء إلى الأعلى والمزاحمة على المراتب المتقدمة، فيما سيكون سحاب وهو في المركز العاشر (٤ نقاط) الأكثر سعياً للانتصار للتحرك صوب الدرجات الأخرى.

وكان معان في الأسبوع الأخير اكتفى بالتعادل مع الحسين وسيعطيه ذلك دافعاً قوياً للإنطلاق من جديد أمام منافسه سحاب الذي مني بخسارة ثقيلة أمام السلط بذات الاسبوع، وهو الأمر الذي يضع «قِدر» اللقاء فوق جمر الندية والبحث عن النقاط والأهداف.

وتستكمل منافسات الأسبوع غداً بلقاءين مهمين، فيلعب عند الخامسة مساءً السلط والجزيرة على ستاد عمان الدولي، ويليها عند السابعة والنصف حوار الأهلي والصريح في ستاد الملك عبدالله.

المباراة الأولى -غداً- سيقع أصحابها تحت ضغط سباق محموم كونهما يحتلان المركزين السابع والثامن، والسابع يشغره الجزير بـ (٨ نقاط) في حين يتواجد السلط في الثامن بـ (٧ نقاط) وهذا ما يؤشر إلى السخونة المنتظرة لذلك السباق لعكس المراكز على الأقل بين الفريقين.

وسيدخل السلط اللقاء منتشياً بعد الأهداف السبعة التي سجلها الاسبوع الماضي في شباك سحاب ليثبت لأنصاره أنه من الأرقام الصعبة في المحترفين، فيما سيكون الجزيرة مجبراً على تطبيق متطلبات التحسن والتحسين والبحث عن الأهداف خصوصاً بعد التعادل الأخير أمام الأهلي.

وفي المباراة الثانية، سيكون الجو أعلى حرارةً، والبحث أكثر تركيزاً من جانب الأهلي والصريح؛ فالأهلي يتواجد داخل النفق المظلم لجدول الترتيب (المركز ١١) وفي الرصيد نقطتان يتيمتان وسيكون الفوز فقط مطلباً لقطع منطقة الظلام.

من جانبه، الصريح ينظر للصدارة وكله أمل بأن تكون النقاط حليفته لمشاركة المتصدر قمة الجدول حيث يشغر المركز الثاني بـ (١٢ نقط).

ويستمر الأسبوع في نشاطه لليوم الثالث على التوالي، حيث يشهد يوم بعد غدٍ السبت عند الخامسة مساءً على ستاد عمان، قمة المتصدر الوحدات (١٥ نقطة) مع الحسين (المركز الثالث بـ ١٢ نقطة).

الوحدات وهو ينفرد بالخانة الأولى في الجدول، سيكون مجبراً على التعامل مع طموح مطارده الحسين، وستكون الكلمة العليا للمدربين المجتهدين عبدالله أبو زمع من جانب الأخضر وعثمان الحسنات من طرف «الأصفر»، وهما اللذان يملكان عناصراً مميزة داخل المستطيل الأخضر وخارجه، وسيظهر التحدي جلياً كون النتيجة وخصوصاً الخسارة مطباً مقلقاً مع قادم الجولات وتعويضها سيكون مكلفاً في حين الانتصار مهرباً آمناً لصاحبه وبدايةً لملامحِ أخرى.

وفي المواجهة الثانية -السبت- يقف الرمثا (المركز الرابع بـ ٩ نقاط) أمام ضيفه شباب الأردن (المركز التاسع بـ ٥ نقاط) على ستاد الحسن في إربد عند السابعة والنصف في مواجهة ذات أهمية خاصة للجانبين.

الرمثا وهو رابعاً على الجدول، مطالب بالتصعيد خصوصاً بعد الانتصار بالنتيجة والأداء على المتصدر مؤخراً واكتمال صفوفه بكامل العناصر التي ستقول كلمتها بتوجيهات المدرب جمال محمود أمام نظيرتها من المنافس -شباب الأردن- الذي يقدم مستويات جيدة مع الطاقات الشابة التي يديرها وسيم البزور بتقنية متطورة.

ويختتم الأسبوع أجواءه يوم الأحد المقبل في ستاد الأمير محمد بالزرقاء بموقعة شباب العقبة وضيفه الفيصلي عند السابعة والنصف مساءً.

الفيصلي صاحب المركز السادس بـ ٨ نقاط وبعد رحلة التعافي من موجة «كورونا» مطالب بالتعافي أيضاً من التذبذب ونفض النتائج المتواضعة التي لازمت الفريق ووضعته في الخانة الوسطى من الجدول، وسيظهر مجدداً تحت القيادة الخبيرة في تفاصيله والإشارة هنا للمدرب راتب العوضات.

وعلى الطرف الآخر، شباب العقبة لن يستسلم أمام الأمواج التي وضعته في خانة الجدول الأخيرة وسيكون تحت تأثير تيارات الضغط ومطالب الانتقال إلى مركز أكثر دفئاً.