إربد - علي الشريف

أربك أحد المخالطين لإصابة مؤكدة بفيروس كوفيد 19 العمل في ملعب إربد البلدي وأدى إلى قيام بعض الأندية بإلغاء تمارينها بينما قامت أخرى بالطلب من مخالطيه حجر أنفسهم.

وفي التفاصيل قال المخالط لـ $ والذي يخضع الآن مع أطفاله للحجر الصحي المنزلي بانتظار ظهور نتيجته «أنه اكتشف إصابة زوجته على إثر سحب عينة منها بعد مخالطتها لمصابة في احد المراكز الصحية، وزوجته الآن تحت الحجر الصحي المؤسسي في البحر الميت».

وقال: لم يكن هناك أية أعراض تشير إلى إصابتها غير الرشح وارتفاع بسيط بدرجات الحرارة وقمت بشراء الدواء المناسب لحالتها وتحسنت ولكن تم تبليغي أمس الأول بإصابتها وتم حجرها.

وتابع المخالط الذي تمسك الرأي عن ذكر اسمه: قامت فرق بحث الاستقصاء الوبائي بأخذ عينات مني ومن أطفالي ونحن ننتظر النتائج الرسمية والتي ستظهر منتصف الليلة (الأمس).

وأكد أنه وبحكم عمله كمراقب دوام لثلاث فترات يومياً خالط الكثيرين داخل الملعب البلدي من لاعبين ومدربين وإداريين ورياضيين وموظفين بالمصافحة.

وشدد على جميع من خالطهم أن يتوجهوا لإجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحتهم حتى ولو كانت نتيجته المخبرية سلبية، متمنياً لهم الصحة والسلامة وأكد أن الأعراض التي يعاني منها حتى كتابة هذا الخبر هي جفاف بالحلق وارتفاع طفيف على درجات الحرارة.

وأوضح أن أولاده يتمتعون بصحة جيدة وهم أيضاً بغرفة خاصة داخل البيت يمارسون حياتهم الطبيعية كما هي لكن تحت الحجر الصحي.

وبدورها أكدت مصادر في بلدية إربد أن الملعب يعمل بنصف طاقته من الموظفين وفي حال ثبوت إصابة المراقب المخالط سيتم إغلاق الملعب وإجراء الفحوصات اللازمة لكافة العاملين مع تعقيم المرافق.

ويذكر أن الملعب البلدي يستضيف تمارين الفئات العمرية للأندية والاكاديميات وفرق الدرجة الأولى والفرق الشعبية ويعد في بعض الأحيان ملتقى للرياضيين.