عمان - غازي القصاص

أفضى اجتماع عقد ظهر أمس في وزارة الشباب إلى اتفاق لإنقاذ مسيرة الجزيرة من أزمته الراهنة، بسبب الحجز المالي على مخصصاته المالية، والتي استجد عليها طلب مأمور تنفيذ شمال عمان قبل عدة أيام، من اتحاد كرة القدم إخطاره بقيمة المبالغ المستحقة لديه للنادي.

الاجتماع ضم أمين عام الوزارة د. حسين الجبور، ومستشار وزير الشباب للشؤون القانونية ومدير الأندية عماد الرفايعة، ورئيس اللجنة المؤقتة للجزيرة ومدير شباب العاصمة جمال الزعبي، ونائب رئيس اللجنة المؤقتة رئيس قسم الأندية في المديرية محمود الكيلاني، والرئيس الأسبق للجزيرة سمير منصور، الحاصل على حكم قضائي بالحجز على الحساب البنكي للنادي لاستحقاقه مبلغ (308000) دينار شاملة الفوائد.

واتفق في الاجتماع على ثلاثة امور هي: قيام منصور برفع الحجز المالي عن الجزيرة، وحصوله على مبلغ (30000) دينار من المبلغ المستحق للجزيرة عند اتحاد كرة القدم وقيمته (68515) دينار، برمجة إجمالي قيمة الدين لدى الاتحاد، ليحصل صاحبه على الدفعات في وقتها المحدد عبر الاتحاد.

ولم يتم في الاجتماع توثيق الاتفاق، بانتظار أن يحصل ذلك اليوم بمعرفة محامي صاحب الحجز على مخصصات الجزيرة، والذي سيوكل إليه إعداد نصوص مضمون الاتفاق من أجل توقيعه.

وفي حال حصل ذلك اليوم، وسارت الأمور كما تم الاتفاق عليه، فإن ذلك يعتبر خطوة مهمة في دفع مسيرة النادي، وانقاذه من خطر الإغلاق الذي يهدده بسبب الحجز المالي الذي يلاحقة منذ فترة.

وكما سيُعتبر ذلك نجاحاً لوزارة الشباب في احتواء أزمة الجزيرة، كي تستطيع لجنته المؤقتة والمشكلة من موظفي الوزارة الاستمرار في المهام المناطة بها، وهي تسيير أمور النادي، والتحضير لانتخابات مجلس إدارته، عندما تسمح الحالة الوبائية بذلك.

وكان الجبور بحث أمس الأول مع الأمين العام لاتحاد كرة القدم سمر نصار في قضية الحجز على مخصصات الجزيرة لدي الاتحاد، حيث أبدت تفهماً لمعاناة النادي، وحرصاً على الخروج بحل ينهي الأزمة، ويعمل على استمرار مسيرة النادي، وتواصل مشاركته في دوري المحترفين.