البجراوية (السودان) - ا ف ب 

أثارت الفيضانات قلقا أكثر مما تسببت بأضرار في مدينة مروي التاريخية في السودان المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، إذ سارعت السلطات الى إقامة حفر لمنع مياه النيل من الوصول إلى المدينة، لكنّ الخطر لا يزال قائما.

ويقول محمود سليمان المسؤول عن الموقع لوكالة فرانس برس "لو دخلت المياه إلى الحمامات الملكية التي رُممت تماثيلها ولوحاتها أخيرا من جانب المعهد الألماني للآثار، لكانت كارثة".

ويضيف "نجحنا في تفادي ذلك بفضل التدخل السريع لفرقنا".

وتقع المدينة الملكية الأثرية على بعد حوالى مئتي كيلومتر من الخرطوم داخل موقع مروي التاريخي.

وكان الموقع مهددا بمياه الفيضانات التي دفعت السلطات الى إعلان حال الطوارئ في البلاد الأسبوع الماضي.

وتتكون الحمامات الملكية المقامة في الهواء الطلق من جناحين منفصلين، الأول حمام والثاني قاعة للاسترخاء، وهما مزينان بالألوان والتماثيل. وفي العصور القديمة، كانت المياه تصل مباشرة من النيل عبر نظام للإمداد.

وقد شُيّدت جدران من الطوب قبل سنوات حول الحمّامات لحمايتها.

وتفصل أراض زراعية بين النيل والموقع الأثري الواقع على بعد بضع مئات الأمتار من النهر.

ويوضح سليمان الذي يدير أيضا مكتب الآثار الإقليمي بولاية نهر النيل، لوكالة فرانس برس أن مياه الفيضانات وصلت هذا العام إلى "المنطقة الخارجية للمباني"، فيما تغطي مياه النيل الأراضي الزراعية عادة في كل موسم أمطار من دون أن تقترب من الموقع الأثري.

- "في الوقت المناسب" -

في الخامس من أيلول/سبتمبر، أرسل حارس الموقع صورا تظهر تسلل المياه للموقع إلى سليمان الذي تحرك على الفور. فقد توجه في اليوم التالي إلى المكان بصحبة ثمانية مفتشين وثلاثة متطوعين وأقاموا حاجزين بأكياس الرمل ثم باشروا في الضخ.

وكان منسوب المياه في النيل إلى تراجع الأربعاء ما يعني زوال الخطر الداهم عن الموقع.

ويؤكد سليمان "عدم تسجيل أي ضرر"، قائلا "لقد جئنا في الوقت المناسب وتدخلنا على وجه السرعة. تمكنّا من حماية الحمّامات والسور القديم المبني من الحجر الرملي الذي كان معرّضا للتآكل فيما لو ظلت المياه راكدة فترة طويلة".

لكنّ مدير البعثة الفرنسية للآثار بالسودان مارك مايو يرى أن الخطر لم يتبدد بالكامل.

ويقول "هناك احتمال أن ترتفع المياه الجوفية مجددا ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تشكل ذراع جديدة للنيل تدريجيا. ينبغي إقامة حاجز صلب من الحجر والخرسانة"، موجها نداء لتمويله.

ويكمن الهدف الراهن، وفقا لهيئة الآثار السودانية، في إحلال هيكل خفيف محل الجدران المشيدة بالطوب حول الحمّامات الملكية وكذلك بناء سقف من الحديد والطوب لتغطيتها.

وأدرجت منظمة اليونسكو سنة 2003 هذا الموقع على قائمتها للتراث العالمي. وهو يُعرف عالميا باسم مروي لكنّ السودانيين يطلقون عليه اسم البجراوية.

- رقم قياسي -

والموقع الأثري الذي كان عاصمة الإمبراطورية المروية يتكون من مدافن ملكية مع أهرام مروي الشهيرة والمدينة الملكية التي تضم قصورا ومعابد ومباني إدارية.

وكانت الإمبراطورية (350 قبل الميلاد حتى 350 بعد الميلاد) تمتد على مساحة 1500 كيلومتر مربع في وادي النيل من جنوب الخرطوم حتى الحدود المصرية شمالا.

وبالنظر الى ضخامة الموقع الأثري، فإن أعمال التنقيب لم تكشف إلا القليل مما يحويه.

وعُثر على قرابة مئتي هرم داخل المقابر الثلاث للموقع.

وألحقت مياه الأمطار التي تهطل بغزارة في السودان من تموز/يوليو إلى أيلول/سبتمبر، أضرارا فادحة هذا العام، إذ تسببت بوفاة 103 أشخاص وإصابة عشرات آخرين. كما أن أكثر من 70 ألف منزل هُدّم جزئيا أو كليا وتضررت مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وفق السلطات السودانية.

ووصل منسوب النيل الى 17,62 متر، وهو رقم قياسي غير مسبوق منذ أكثر من قرن، أي منذ بدء قياس مستوى النهر.