... الدائرة (...) لينا وغير الأول ما رضينا.. هذا الشعار رفعه أحد المرشحين عن دوائر العاصمة عمان, وقد حذفت رقم الدائرة... وحين تتمعن فيه تشعر أن القصة ليست انتخابات بقدر ما هي بطولة تنس طاولة, أو بطولة كرة طائرة... أو انتخابات عريف الصف للشعبة (ب).. من مرتبات السادس الإبتدائي.

هل هذا شعار انتخابي حقا؟... هل يعبر عن نضوج سياسي؟ هل يعبر عن رؤية لمرحلة سياسية واقتصادية واجتماعية يمر بها الأردن.. ستحدث فيما بعد تفاعلات, وتغيرات هائلة في المشهد؟

الأصل أن المرشح يسعى للنجاح, لكن هذا المرشح يبدو أنه تأثر بنتائج «التوجيهي».. ويتعاطى مع الانتخابات, في إطار معدل عام، وربما يتعاطى مع الهيئة المستقلة..في إطار لجان تصحيح الإمتحانات, وما دام أنه رفع شعارات مثل هذه.. فربما سيذهب لصندوق الإقتراع بمرافقة (زفة).. وفرقة دبكة.

أنا لا أظن أن وظيفة الهيئة المستقلة للانتخاب, هي تطبيق القانون بحذافيره.. وأجزم أنه يجب أن يضاف إلى عملها ما يسمى: (احترام الذوق العام).. ففي القوانين الناظمة للمرئي والمسموع في الأردن هناك نصوص متعلقة, بالذائقة العامة للجمهور... وقد تتدخل حين يقوم أحدهم بمس الذائقة العامة, وتسخيف الوعي.. وأجزم أن الدعاية الانتخابية هي جزء من إعلام نيابي.. وبالتالي, يجب أن تستند الهيئة على عمل المؤسسات الأخرى.. وتتكامل معها.. وهذا الإعلان لايشكل خدشاً للذائقة العامة, بقدر ما يشكل احتقارا للمجتمع، فالقصة الإنتخابية لدى هذا المرشح هي قصة مراكز وليست قصة خدمة عامة.. وقصة تفضيل فئة على أخرى.

في الإنتخابات, يتم حصد أصوات الجمهور عبر الوعي, وعبر تقديم برامج في الخدمة العامة وخدمة المجتمع, والدفاع عن القضايا الوطنية والقومية, ولكن يبدو أن الإنتخابات لدى هذا المرشح مرتبطة (بالفزعة).. كأنها سباق خيل, وفرس العشيرة الفلانية إن فازت فستجلب الوقار... كأننا عدنا إلى زمن قيس وتغلب, زمن الجاهلية الأولى التي تتسيد فيها قبائل على أخرى...

أنا أقترح على المرشح أن يرفع في المرة القادمة شعار: (عليهم..)... وربما يتطور الأمر ويرفع شعاراً آخر يقول: (خاوة).. تأثراً بما يحدث في مدرجات كرة القدم, وقد يتطور الأمر أكثر ويرفع شعاراً حماسياً من شاكلة: (ع ظهورها يا النشامى).. ومن الممكن أن نقدم له مجموعة من الشعارات أيضاً في إطار رفع حماسة الجمهور مثل: (احنا يوم تنحنحنا.. قومنا الشيخ وقعدنا احنا)..

في الأردن أزمة الوعي أخطر من أزمة كورونا.

Abdelhadi18@yahoo.com