عمان - الرأي

ترعى الأميرة منى الحسين اطلق مجلس اعتماد المؤسسات الصحية مبادرة «يوم التغيير» في 17 أيلول القادم، تحت شعار (إحنا قدّ التغيير، لسلامتنا كلنا بالأول وبالأخير) للسنة السابعة على التوالي.

وتهدف المبادرة إلى تسليط الضوء على المبادرات التي تضمن سلامة العاملين في المؤسسات الصحية، وهو ما ينعكس بالمقابل إيجابيًا على سلامة المرضى والمراجعين فيها.

وتأتي مبادرة «يوم التغيير» في هذا العام وفق بيان صادر لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية، متزامنةً مع اليوم العالمي لسلامة المرضى، والذي تطلقه منظمة الصحة العالمية، كما أن المبادرة تنوي أن تشارك وتنضم للعديد من دول العالم في التضامن مع هذا اليوم من خلال إضاءة مواقع أثرية ومعالم بارزة في الأردن باللون البرتقالي المخصص للترميز والتعبير عن سلامة المرضى عالميًا.

ودعا مجلس اعتماد المؤسسات الصحية جميع إدارات مؤسسات الرعاية الصحية والعاملين فيها، بالتعهد بتقديم مبادرات وأنشطة إبداعية خارج إطار العمل اليومي المتكرر لهم قبل (17 ايلول)، بحيث تضمن (التعهدات) سلامة العاملين في المؤسسات الصحية والذين يعتبرون خط الدفاع الأول، وهو ما ينعكس إيجابيًا بالمقابل على سلامة المرضى والمراجعين داخل هذه المؤسسات.

كما دعا المجلس أ لتنفيذ هذه التعهدات المبتكرة اعتبارًا من يوم المبادرة (يوم التغيير)، مع تنبيههم إلى ضرورة الالتزام بقوانين الدفاع عند تطبيق التعهدات بحيث لا تخرج أو تخالف أنشطتهم ومبادراتهم أي من قواعد السلامة العامة الخاصة بالظروف الراهنة والمرتبطة بفيروس «كورونا».

وتسعى المبادرة لإشراك أكبر عدد ممكن من التعهدات المتنوعة والمبتكرة التي تجاوزت في السنوات الست الماضية أكثر من مئتي ألف تعهد، وفي هذا العام تأتي التعهدات تحت محاور، التدريب والتمكين وإدارة الموارد واللوازم، والدعم الصحي والنفسي، والمسؤولية المجتمعية وتمكين متلقي الخدمة، وأخيرًا الاستعداد المسبق وتوفير بيئة آمنة، والتي يقدمها في يوم المبادرة مجموعة من القيادين والعاملين في مجال الرعاية الصحية بمختلف تخصصاتهم ومن القطاعات الصحية كافةً.