عمان - بترا 

أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أهمية تشديد الإجراءات المتبعة على مركز حدود العمري لمنع حدوث أي تجاوزات قد تحدث وتنعكس سلباً على الوضع الوبائي في المملكة.

وأشار الرزاز خلال زيارة تفقدية للمركز الحدودي، رافقه فيها وزراء؛ الداخلية، والأشغال العامة والإسكان، والدولة لشؤون رئاسة الوزراء، ومدير عام الجمارك، إلى أهمية ضمان جاهزيّة المعبر، والاستعداد للتعامل مع مختلف السيناريوهات التي قد تحصل للحفاظ على حركة الشحن التجاري ومنع انتقال فيروس كورونا إلى داخل المملكة.

وجال رئيس الوزراء على مختلف أقسام المركز واستمع إلى إيجاز من المعنيين حول أبرز الإجراءات المطبقة للحفاظ على معايير وشروط الصحة والسلامة العامة من خلال اتباع الإجراءات الوقائية اللازمة في عمليات الشحن التجاري ونقل البضائع واستقبال القادمين وغيرها.

كما طالب رئيس الوزراء خلال ترؤسه اجتماعاً للوزراء والمعنيين في إدارة المركز الحدودي بتزويده بتقرير أسبوعي يتضمن مدى التزام العاملين والسائقين بتعليمات العمل التي وضعتها الأجهزة المعنية مسبقاً لمنع انتقال فيروس كورونا، وأبرز التحديات والمعيقات التي تواجه عمل جميع الأطراف.

واستمع الرزاز إلى ملاحظات سائقي الشاحنات المتواجدين في المركز الحدودي، مشدداً على أهمية توفير أفضل السبل الممكنة لتهيئة ظروف مناسبة للحجر الصحي لهم، مع التأكيد على ضرورة الالتزام بمعايير الصحة والسلامة العامة من إجراء الفحوصات وارتداء الكمامات والتباعد الجسدي للحفاظ على سلامتهم وصحة أسرهم والمجتمع.

بدوره، قال وزير الداخلية سلامة حماد، إن الإجراءات المتبعة في المركز من فرض حجر صحي للسائقين وانتظارهم لمعرفة نتيجة الفحوص قبل الدخول إلى المملكة، ساهمت في الحد بشكل كبير من انتقال المرض إلى الداخل مع المحافظة بالوقت ذاته على ضمان سرعة الإجراءات لنقل المواد التي نحتاجها في الأردن أو التي تذهب للدول الشقيقة في الخليج العربي.

وأشار وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس فلاح العموش إلى أن ساحة مناولة البضائع بين الشاحنات في مركز حدود العمري والتي أنجزتها الوزارة أخيراً، ساهمت بمنع دخول السائقين الأجانب والحد من مخالطاتهم لأي أشخاص داخل الأردن.

وأكد أن إنشاء الساحة جاء لخدمة حركة تبادل البضائع بين الأردن والمملكة العربية السعودية الشقيقة، ولتعزيز التجارة البينية وحركة الترانزيت، مع التأكيد على الالتزام بالشروط الصحية والوقائية اللازمة التي تُحصن المملكة من انتقال المرض.