العقبة - كايد التخاينة

أكد مدير عام شركة العقبة لادارة وتشغيل الموانىء الكابتن منصور قوقزه أن نترات الأمونيا لا تخزن في ميناء العقبة، وأنها تحمل مباشرة على الشاحنات من السفن وتحت إشراف لجنة امنية متخصصة.

وأوضح الكابتن قوقزه أن ميناء العقبة يستقبل ثلاث شحنات نترات شهريا بواقع 1500 طنا شهريا ويجري تحميلها مباشرة من السفينة على الشاحنات المخصصة دون ان يخزن منها أي كمية في الميناء ويتم مغادرة كافة الشاحنات المحملة مباشرة الى مستودعات الفوسفات برفقة أمنية حتى وصولها الى هناك.

وشدد على أن كافة المواد الواردة الى الميناء يتم التعامل معها بمهنية عالية من خلال كوادر متخصصة اضافة الى طلب معلومات تفصيلية عن أي مادة خطرة من الجهة المعنية للتعامل معها بأحدث طرق المناولة والتخزين والتحميل والنقل مشيرا في الوقت ذاته الى أن معظم المواد التى تحوي نسبة خطورة أصبحت تأتى عبر الحاويات المجهزة بالسلامة العامة والمتابعة الدقيقة منوها الى وجود قسم خاص في ميناء العقبة للتعامل مع بضائع المواد الخطرة والتعامل مع السفينة قبل وصولها من ناحية الاصطفاف والمناولة والشحن والتخزين في حالات محدده ومعروفه

وقال قوقزه تتبع شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ بروتوكولا دوليا ومحليا في التعامل مع هذة المواد والعناصر ذات الحساسية العالية بحيث لا تخزن مثل هذه المواد على أرض الميناء أو بالقرب منها.

وأشار الى انها تناول فورا من ظهر السفينة إلى الشاحنات المخصصة لتنقل مباشرة وفق شروط معينة وبرفقة أمنية إلى الجهة المستوردة لتدخل مستودعاتها وفق سجل خاص يحدد الكمية والنوعية بناء على بيان جمركي واضح وفق الأصول.

وأضاف أن عملية تفريغ هذه المواد تجري وفق إجراءات سلامة عالية الدقة وتحت إشراف لجنة أمنية فيما يمكن تخزين مواد أخرى وأقل خطورة في مستودعات خاصة وفق متطلبات المادة وخصائصها بما يراعي التباعد عن اي مؤثر قد يشكل خطرا عليها.