عمّان - سرى الضمور

قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي إن امتحان التوجيهي عقد في ظروف استثنائية كانت مرتبطة بمشهد الجائحة العالمية، الا ان الوزارة اوفت بواجبها تجاه الطلبة المتقدمين.

واضاف ان الوزارة تؤمن بان النجاح في اي عمل يقاس اولا بالقدرة على التغلب على الصعب التي تعتريه لذا وفقت الزارة في وجه تحديات كثيرة وكبيرة واجهت عقد الامتحان بسبب الجائحة.

اذ عمدت الوزارة بحسب النعيمي- في وقت مبكر الى جميع الاحتمالات والى التخطيط الممنهج للعمل واخذ الاحتياطات اللازمة جمعيها، مؤكدا "ان ليس لنا هدف ولا غاية في ذلك الا سلامة ابنائنا الطلبة وتمكينهم من تقديم الامتحان العام، فهم موضع اهتمامنا وعنايتنا وحرصنا".

واضاف النعيمي في مؤتمر صحفي عقد في مقر الوزارة للحديث عن تفاصيل الامتحان ان الوزارة ادركت الظرف الدقيق الذي مر به الطلبة من تتابع لاحداث والتي حرصت الوزارة على مؤازتهم للوصول الى طريق النجاح.

واوضح النعيمي ان الوزارة قامت بمجموعة من الاجراءات التي تعد سابقة في تاريخها ومن بين تلك الاجراءات الاعلان عن جداول للمواصفات لكل مبحث من مباحث الامتحان العام لشهادة الثانوية العامة تحتوي على الوزن النسبي لكل محتوى من محتويات المبحث الدراسي في الورقة الامتحانية بالاضافة الى لجوء الى فقرات الاختيار من متعدد شكلا لامتحان في جل الاوراق الامتحانية التي تقدم لها الطلبة، وجاء كل ذلك للتخفيف عن الطلبة لا تراخيا وتسهيلا لا تساهلا، من دون الاخلال بمصداقية الامتحان وعدالته.

وبما يخص الامتحان التكميلي قال النعيمي ان الوقت لم يسعفنا لعقد امتحان تكميلي في زمن قريب الا ان ظروف تعثر بدء العام الدراسي في موعده المقرر اثر تغيير التقويم المدرسي وظروف الجائحة التي حالت دون ذلك، وعليه سيتاخر عقد الامتحان والتي ستعلن عنه الوزارة لاحقا.

واشار النعيمي الى التعاون بين مؤسسات الدولة هو العنوان الابرز في ادارة الامتحان فقد بلغ التنسيق بين هذه المؤسسات اوجه في الجوانب الصحية والامنية والتطوعية، اذ وفرت الدعم والاسناد لاكثر من مئة وسبعين الف طالب ولطواقم الامتحان.

واثنى النعيمي على جهود وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الادارة المحلية ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة ومديرية الامن العام وهيئة الاتصالات الخاصة الجيش العربي وديوان المحاسبة وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات وهيئة شباب كلنا الاردن ووسائل الاعلام المختلفة والمجتمع المدني.

ووجه النعيمي رسالة الى الطلبة الناجحين "ان سر نجاحكم في انكم واجهتم مصاعب هذه المرحلة بثبات وهمة عالي وصنعتم النجاح بايديكم فمبارك عليكم وهنيئا لذويكم".

كما وجه رسالة الى الطلبة الذين هم على خطى استكمال متطلبات النجاح اراكم تشقون الطريق نحو النجاح بمزيد من المثابرة والاجتهاد.

وبلغت نسبة النجاح العامة 56.5% لطلبة شهادة الثانوية العامة التوجيهي للعام الدراسي 2020.

اذ بلغ عدد المشتركين 178270 مشتركا حضر منهم 170774 طالبا وطالبة ليبلغ عدد الناجحين 96568 مشترك ومشتركة .

في حين بلغ عدد المشتركين في مساري التعليم الاكاديمي والمهني الشامل 104960 تقدم منهم للامتحان فعليا 103687 موزعين على الاتي : المسار المهني الشامل الاكاديمي.

حيث بلغت نسبة النجاح المئوية للفرع العلمي 74.5% فيما بلغت نسبة النجاح المئوية للفرع الادبي 46% .

اما مايخص المسار الثانوي الشامل المهني بلغت 50.2% بعدد متقدمين 10511 متقدم نجح منهم 5279 طالب وطالبة.

اذ بلغت نسبة النجاح في الفرع الصناعي 30.9% وفي الفرع الزراعي 65.3% والفندقي 39.4% فميا بلغت نسبة النجاح العامة في الفرع الاقتصاد المنزلي 65.7% .

اما نسبة النجاح في الفرع الشرعي( وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية) فقد بلغت 45.7% .

اما عدد المتقدمين في الدراسة الخاصة فقد بلغ 73310 تقدم منهم فعليا 67087 موزعين على المسار الثانوي الشامل الاكاديمي التي بلغت نسبة النجاح فيه 56.1% اذ بلغ عدد المتقديم في هذا المسار 56577 نجح منهم 31739 .

وبلغت نسبة النجاح العامة في الفرع العلمي الدراسة الخاصة 64.5%اما الفرع الادبي بلغت نسبة النجاح 51.9% فيما بلغت نسبة النجاح في الفرع الشرعي 26.6% وفرع الادارة المعلوماتية 42% وفرع التعليم الصحي 29.7%.

اما عدد المتقدمين في المسار الثانوي المهني الشامل بلغ 10510 نجح منهم 5188 بنسبة مؤية 49.4% .

فقد بلغت نسبة النجاح في الفرع الصناعي الدراسة الخاصة 43.4% والزراعي بنسبة بلغت 48.7%، اما نسبة النجاح في الفرع الفندقي بلغت 52.5% اما فرع الاقتصاد المنزلي بلغت نسبة النجاح العامة 55.6%