عمان–محمد العياصرة

عجلة دوري المحترفين لكرة القدم تواصل المسير دون توقف، والحديث عن الأسبوع الرابع الذي يبدأ عند السادسة مساء اليوم، مع ترقب مواجهات من نوع مختلف، وبأطماع متجددة هذه الجولة.

يبدو أن «فرق الأهداف» بين فرق الدوري، بدأ يتضح تدريجياً، مع اتساع الفاصل النقطي بين فرق القمة والقاع، وفض الشراكة على مراكز المقدمة، الأمر الذي يضفي مزيداً من الحماس والترقب على مشهد الجولة الرابعة.

يدشن الأسبوع الرابع أحداثه بمواجهة الرمثا ومعان عند السادسة مساء اليوم على ستاد عمان، في لقاء يحمل شعار «التعويض والعودة للأمام» بعد التعثر في الجولة الماضية.

ومع خسارة الرمثا أمام السلط في الأسبوع الماضي وتراجعه للمركز السابع (4 نقاط)، وبتعثر معان (6) شريك الصدارة السابق مع الوحدات في لقاء حسم القمة.. بات الفوز في مباراة اليوم مطلباً ملحاً لا يمكن المساومة عليه، أو الارتضاء بأنصاف الحلول.

وعلى النقيض، يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني عند الثامنة والنصف مساءً، لقاء شباب الاردن والسلط، وسط ظروف مغايرة، مع تحقيق كل منهما الفوز الأول في الجولة الماضية.

ورغم أن تطلعات الشباب والسلط أبعد بكثير من الزحف نحو انتصارات معدودة أو الهروب من مناطق الخطر، إلا أن الفوز في الأسبوع الثالث وافتتاح الرصيد (3 نقاط)، يعد محطة انطلاقة جيدة نحو التقدم أكثر للأمام.

في المقابل، يزدحم جدول الدوري مساء السبت بإقامة ثلاث مباريات، حيث يلتقي الحسين والأهلي عند السادسة مساءً على ستاد عمان، وبذات التوقيت سحاب والفيصلي على ستاد الملك عبدالله الثاني، قبل أن يشهد ستاد الأمير محمد لقاء العقبة والوحدات عند الثامنة والنصف مساءً.

ويدرك الأهلي أن الوقت يمضي سريعاً دون أن يجد نفسه حتى الآن، مع خسارته في المباريات الثلاث الأولى، وبقاء رصيده خاوياً، بانتظار الظهور بمشهد مختلف تماماً أمام الحسين الذي ما يزال يقدم مستوى مميز دون أي هزيمة، لكن نقاطه الخمس تضعه في منتصف الترتيب بعيداً عن مناطق القمة.

مشهد عدم الاستقرار، يعيشه الفيصلي أيضاً بعد تعادله الأخير أمام الحسين، ووصوله للنقطة الخامسة، ما فرض عليه فارقاً كبيراً عن صدارة الجدول، قياساً بمرور ثلاث جولات فقط عن البداية، الأمر الذي يتطلب ثباتاً بالمستوى والنتائج الإيجابية، إذا ما أراد تأكيد جدية المنافسة والحفاظ على اللقب، بانتظار رد فعل سحاب، الطامح للعب دور أكبر من البقاء بالمركز الثامن كما هو الحال حالياً، وتعزيز رصيده (3 نقاط).

يخطف الوحدات الأنظار، مع صدارته للدوري بالعلامة الكاملة، وفاعليته الهجومية وصلابته الدفاعية، ومع ثقة جماهيره بأن «الأخضر» سيواصل السير بالنسق القوي ذاته حتى الأمتار الأخيرة، بانتظار اختبار جديد أمام العقبة، والذي يشارك الاهلي المركز الأخير دون أي نقطة، ويتطلع لهذه المواجهة كـ «فرصة مثالية» لتغيير المسار.

يختتم الاسبوع مبارياته عند الثامنة والنصف مساء الأحد، بلقاء الجزيرة (7 نقاط) وصيف الترتيب، مع الصريح صاحب المركز الثالث (6)، في مواجهة تحمل الكثير من المعاني، في سياق تأكيد مساعي المنافسة.

سجل الجزيرة ظهوره اللافت هذا الموسم، ضارباً بكل التوقعات عرض الحائط، بعد أن غادر النادي العديد من الأسماء البارزة، الأمر الذي يؤكد «هيبة الفريق وقوته» بنجومه الحاضرة، فيما نهض الصريح سريعاً بعد تعثره أمام الحسين، وعبر سحاب في الجولة الماضية، ليؤكد رغبته القوية بالبقاء في مربع الكبار حتى النهاية.

إيقاف الدردور والزعبي

قررت اللجنة التأديبية في الاتحاد إيقاف لاعبي الرمثا حمزة الدردور ومحمد وائل الزعبي استناداً إلى تقارير الحكام والمراقبين لمباراة فريقهما أمام السلط في الأسبوع الثالث.

وتقرر إيقاف الدردور (4) مباريات رسمية وتغريمه مبلغ (500) دينار لقيامه في الدقیقة 72 وبعد طرده بتوجیه تهدیدات لفظیة واستخدام اشارات التهدید والوعید مع وضع الید على رقبته إشارة إلى التهدید الذي صدر عنه، فيما الزعبي الذي تم إيقافه مباراتين كذلك بسبب قيامه في الدقيقة 72 بتوجيه الفاظ مهینه باتجاه الحكم.

وبدوره تقرر تغريم نادي الجزيرة مبلغ (200) دينار لقيام لاعبه نورالدين بني عطية بارتداء قميص يحتوي على شعار للاتحاد الاسيوي على الكتف.