عمان - غازي القصاص

تدفع أربعة فرق مساء اليوم بكامل قواها وطاقاتها لانتزاع بطاقتي الصعود إلى الدرجة الممتازة، عبر مباراتي الدور قبل النهائي من بطولة الدرجة الأولى اللتين تُقامان في قاعة قصر الرياضة.

وسيضمن الفائزان صعودهما إلى رحاب الدرجة الممتازة، ليلتقيا مساء الاثنين القادم في ذات القاعة لتحديد البطل والوصيف، بينما ستتلاشى آمال الخاسرين، ليلتقيا في اليوم ذاته لتحديد المركزين الثالث والرابع.

مليح متصدر المجموعة الأولى يلتقي عند الخامسة مساءً صما متصدر المجموعة الرابعة، ودير علا متصدر المجموعة الثانية يلتقي عند السابعة مساءً المشوار متصدر المجموعة الرابعة.

في الشأن الفني، بالرغم من وجود أفضلية نسبية لـ مليح والمشوار اللذين يضمان على سبيل الاعارة لاعبين مرتبطين معهما بعقود حتى نهاية البطولة هم من أصحاب الخبرة والمهارة، وكانوا ضمن فرق الدرجة الممتازة الموسم الماضي، فإن صما وديرعلا يعتمدان على لاعبيهما الذين يؤدون بجماعية تامة، ويتسلحان بالحماس والإصرار لإنجاز مهمتهما في صراع الصعود، ويرفضان أن يكونا جسراً لعبور الآخرين نحو الدرجة الممتازة.

في المباراة الأولى، يعتمد مليح على عبدالله دلهوم في تموين الضاربين محمد دقماق وحسن قمر وثلاثي الأشقاء محمد واحمد وجميل النقيب بالكرات المتنوعة الارتفاعات فوق مواقع الشبكة كافة، ليحولوها ساحقة نحو ملعب المنافس.

ويُركز صما على استقبال الكرة الأولى بالدقة المطلوبة، وتوجيهها كما ينبغي نحو نور الدين الرياحنة ليحولها نحو حمزة النمرات ومالك النمرات ونبيل سعادة ووسام خليفة وعبدالله النمرات ليُهاجموا بالكرات العالية من طرفي الشبكة، والمنخفضة من عُمقها.

وفي المباراة الثانية، يُخطط دير علا لتتويج جهده في مشواره التنافسي عبر البطولة التي شارك فيها (13) فريقاً بالفوز على منافسه، ويعتمد على معاوية بني عيسى في تغذية الضاربين رامي النعيم واحمد بني عامر وايمن ابوسالم ولؤي الشحادات ومسعود المرتضى بالكرات النموذجية على امتداد واجهة الشبكة ليجلدوا بها حوائط الصد، بينما يتولى معاوية البلاونة مهمة المدافع الحر.

ويسعى المشوار، حديث التأسيس، لتحقيق طموحه بالصعود الى الدرجة الممتازة بشكل غير مسبوق، ويتولى محمد عوض مهمة تموين احمد العواملة واحمد النجار محمد خالد وسعيد الشاعر ويزيد طفيحات بالكرات المتنوعة الارتفاعات ليتم تحويلها ساحقة نحو ملعب المنافس او اسقاطها بشكل مخادع خلف حوائط الصد لحصد النقاط.