الرأي - رصد

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأول الثلاثاء، عن أول لقاح في العالم يقي من فيروس كورونا المستجد والمسبب لمرض كوفيد-19.

ومنذ إعلان الرئيس الروسي عن اكتشاف اللقاح الجديد، ودب الأمل في البشرية التي تعيش أياما عصيبة منذ تفشي جائحة كورونا عالميا.

حصدت جائحة كورونا حتى الآن أكثر من 20 مليون ونصف المليون مصاب وما يلامس 750 ألف وفاة عالميا.

أخذت روسيا على عاتقها منذ تفشي الجائحة ضرورة إنقاذ البشرية وإيجاد لقاح يمنع الإصابة من الوباء الذي يهدد العالم، لذلك اكتشفت لقاح والذي يحمل اسم "سبوتنيك V".



ابنة بوتين تشارك في تجارب لقاح "سبوتنيك V"

الرئيس الروسي أكد فاعلية "سبوتنيك V" وقدرته على الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، فهو يشكل مناعة مستقرة وقد اجتاز اللقاح جميع الاختبارات اللازمة، حتى أن ابنته أخذت اللقاح.

وحول موعد إنتاج اللقاح، قال وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، "إن الإنتاج الكمي لأولى الدفعات من لقاح كورونا سيتم خلال الأسبوعين القادمين".

كما أعلن رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي، كيريل دميترييف، بأنه تلقى طلبات لشراء مليار جرعة من لقاح فيروس "كورونا" المستجد، من أكثر من 20 دولة في العالم.

فيديو غير صحيح أثار ضجة

إعلان بوتين عن تناول ابنته للقاح رافقته شائعات لا حصر لها على مواقع التواصل الاجتماعي، ووقعت وسائل إعلام كبيرة فريسة لفيديو متداول يزعم تناول ابنة الرئيس الروسي للقاح.

وتظهر في الفيديو فتاة في العشرينيات من عمرها ترتدي قناع واقي من فيروس كورونا، تجلس أمام طبيب في مستشفى، وهو يحاول حقنها بلقاح.

حقيقة الفتاة التي في الفيديو

كشف خبر نشرته قناة "روسيا اليوم" في نسختها الإنجليزية يوم 20 يوليو/تموز المنصرم، حقيقة الفتاة التي تظهر في الفيديو، إذ إنها لم تكن ابنة الرئيس الروسي.

كما أنه لم يصرح أي مصدر رسمي أو تؤكد أي وسيلة إعلام روسية رسمية أن الفتاة هي ابنة بوتين.

وحقيقة الفتاة هي أنها إحدى المتطوعين في التجربة على اللقاح الروسي، حيث ظهرت وهي تتناول اللقاح خلال المراحل التجريبية بمستشفى بوردينكو العسكري المركزي في موسكو.

وتدعى الفتاة التي ظهرت في الفيديو وشاركت في التجربة، ناتاليا، والتي أكدت سعادتها بالتجربة وأنها تأهل نفسها لتصبح طبيبة أعصاب، وفقا لوسائل إعلام محلية.