عمان - بترا

أكد أمين عام وزارة الشباب الدكتور حسين الجبور أهمية الدور الذي يضطلع به بنك التطوع الأردني، في ظل تداعيات جائحة كورونا، لجهة تنظيم وتأطير العمل التطوعي.

جاء ذلك خلال ترؤسه الاجتماع الثالث لدليل جائزة ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي، بمشاركة شبابية واسعة، بغية اشراكهم بمناقشة دليل الجائزة ومعاييرها ومرتكزاتها وآليات تنفيذها.

وبين الجبور أن الجائزة تهدف لتوحيد الجهود التطوعية بين جميع المؤسسات بالتعاون مع وزارة الشباب، ولتشجيع روح المبادرة والابتكار والتميز في جميع مجالات العمل التطوعي.

وأشاد مدير عام هيئة شباب كلنا الأردن الدكتور عبدالرحيم الزواهرة، بالجهود التي تبذلها الوزارة في مأسسة وتطوير العمل التطوعي، معتبرا أن محتوى الجائزة عميق ومنظم لتوحيد الجهود التطوعية في الأردن.

وأكدت سوسن درويش من مكتب سمو ولي العهد، حرص سموه واهتمامه الدائم بالشباب وتقديم مختلف اشكال الدعم لهم، لافتة إلى أن الجائزة ترسم طريقا واضحا ومنظما للعمل التطوعي في الأردن.

وتحدثت ملك جرادات، احدى الشابات المشاركات في برامج الوزارة عن تجربتها في العمل التطوعي الإلكتروني خلال جائحة كورونا، مشيدة ببرنامج الجائزة الذي سيعمل على توثيق المبادرات الشبابية التطوعية.

ولفت إبراهيم ساحوري احد الشباب المشاركين في برامج الوزارة، إلى ضرورة توثيق العمل التطوعي، ومتابعة مخرجات المبادرات التطوعية الشبابية، ورصدها والتحقق من أهدافها.

من جهتها أشارت نادين العلي احدى الشابات المشاركات في برامج الوزارة، إلى أهمية إعداد خطة إعلامية ترويجية للجائزة تستهدف الشباب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بأسلوب وقالب شبابي معاصر يخاطبهم ويحثهم على المشاركة، فيما اكدت المشاركة أسماء مسالمة أهمية الجائزة للشباب لا سيما الذين يقدمون المبادرات التطوعية الخيرية، في حين أشارت المشاركة مرح السرحان، الى أهمية الجهود التي تبذلها الوزارة في إشراك الشباب بجميع المشاريع والفعاليات والمبادرات الشبابية.