المزار الجنوبي - ليالي أيوب

جدد مواطنون من المزار الجنوبي والبلدات المجاورة لها في اللواء مطالبهم بتحسين واقع الخدمات الصحية والطبية المقدمة لهم من خلال مركزهم الصحي الشامل الوحيد والذي يعد متنفسا طبيا لسكان اللواء المتجاوز عددهم 75 الف نسمة.

ولفت المواطنون إلى أن لواء القطاع الخدمي خاصة في مجال الخدمات الحيوية الأساسية لا تشهد أي تطور يتناسب وحالة التقدم السكاني والحضاري للواء وتجمعاته مما يشكل مخاوف لديهم من عدم تمكن المرافق الخدمية من اداء مهامها بصورتها التنموية المنشودة.

وبينوا بأن اولى هذه الخدمات التي لم يلحظ المواطنون اي تلبية لمطالبهم المتكررة حيالها تحسينها الصحية والبنية التحتية ومنوهين بهذا الصدد إلى أن مطالبهم وشكواهم المتكررة حيالها لاتخرج نتائجها عن دائرة الوعود بالتلبية والمماطلة بهذه الوعود.

ولفت كمال القطاونة إلى أن خدمات القطاع الصحي في تجمعاتهم وبلداتهم تقتصر على المركز الصحي الشامل الوحيد والمراكز الاولية والتي تفتقر جميعها للخدمات النوعية التي لابد من توفرها لتحقيق متطلبات الأمن الصحي لافتا لعدم توفر الكوادر الطبية في معظم الاختصاصات الطبية واقتصارها على طبيب عام واسنان في المركز الشامل واطباء عاميين يعمل بعضهم ضمن نظام التنقل مابين المراكز الاولية لتغطية الاحتياجات.

وأضاف بأن التحويل على المستشفى الحكومي والذي يبعد مسافة غير مفيدة عن معظم تجمعات اللواء خاصة النائية منها يتعذر على من لا يمتلك وسيلة نقل إمكانية الوصول بسهولة خاصة وواقع قطاع النقل العام المتعثر في معظم مناطق بلدات اللواء الأمر الذي يضاعف حجم التبعات المرتبة على معيشة المواطنين، خاصة حال اعتماد مركبات وحافلات النقل الخصوصي بأجورها المرتفعة او التردد على العيادات الخاصة.

ونوهوا إلى أن الخدمات الطبية والصحية في العيادات والمراكز الاولية لا تقل سوءا غير أن بعضها غير قادرة على توفير حتى العلاجات الاساسية لنرضى الامراض المزمنة.

وطالبوا وزارة الصحة ومديرية صحة المحافظة بمتابعة واقع تلك المرافق والخدمات المقدمة من خلالها والعمل على تحسينها بما يسهم بتحقيق الغايات الطبية والصحية والإنسانية المنشودة من خلالها.

رئيس لجنة المجتمع المحلي في مجلس محافظة الكرك صالح الصرايره أكد لـ $ بأن مركز صحي المزار الجنوبي الشامل وبالنظر لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه بتقديم خدماته لما يزيد على 70 الف نسمة من مختلف بلدات اللواء لابد من أن يشهد توسعة في مبناه وخدماته ورفد لكوادره الصحية والمخبرية والطبية خاصة في الاختصاصات الطبية المختلفة ومنوها إلى أن ممثلي اللواء بالمجلس قد ادرجوا توسعته على سلم اولويات مشروعات الصحة من موازنة مجلس المحافظة للعام الماضي على ان يتم تخصيص مبلغ 140 الف دينار لهذه الغاية غير أن ذلك لم يشهد اي ترجمة على ارض الواقع.

واضاف بأن كافة المخاطبات والمتابعات مع مديرية الصحة بهذا الخصوص او المطالب المتعلقة بواقع وخدمات المركز لا تخرج نتائجها عن الوعود مع بقاء المركز وخدماته على حالها.

مديرية صحة الكرك في حديث سابق لـ $ اكدت بأن مركز صحي المزار الجنوبي حصل على الاعتمادية بما يدلل على نوعية ببرامجه الطبية والصحية المقدمة ومنوهة إلى أنه يقدم خدماته وبرامجه وفق الامكانيات والتجهيزات التي تتحقق معها التطلعات بالخدمات الصحية والطبية المنشودة لمنتفعيه.