الرأي - رصد



ابتكر مجموعة من باحثي جامعة كوبنهاجن "ألمع مادة على الأرض" بعد أن وجدوا طريقة لوقف تلاشي لمعة جزيئات الفلورسنت عندما يتم تحويلها إلى مادة صلبة.

وتعاون باحثو جامعتي كوبنهاجن وإنديانا لتكوين المادة المضيئة الجديدة، والتي لها توهجا لامعا، من الأصباغ الفلورسنت المشحونة.

وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عادة ما تمر الأصباغ بمرحلة تبريد عندما تدخل تتحول لحالة صلبة، مما يقلل من شدة لمعانها.

والآن طور الباحثون فئة جديدة من المواد تسمى شبكات العزل الأيونية ذات الجزيء الصغير أو "سميلز" للتغلب على هذا التحدي في صناعة المواد الفلورسنت الصلبة.

وتمزج هذه الشبكات صبغة ملونة مع جزيء عديم اللون على شكل نجمة مما يمنع جزيئات الفلورسنت من التفاعل ويسمح لها بالحفاظ على لمعانها.

ويقول الباحثون إن هناك العديد من الاستخدامات الممكنة لتقنيتهم الجديدة بما في ذلك مجال الطاقة الشمسية والليزر وحتى تخزين المعلومات.

وهناك أكثر من 100 ألف من الأصباغ الفلورسنت المختلفة المتاحة، ولكن لا يمكن خلط أي منها تقريبًا لإنشاء مواد صلبة مستقرة، ولكن التقنية الجديدة من شأنها أن تغير ذلك.

وقال الباحث الكيميائي الذي ابتكر المادة "عمار فلود": "هناك تطبيقات مثيرة للإهتمام تشمل تحويل مسار الضوء لالتقاط المزيد من الطيف الشمسي في الخلايا الشمسية، مما قد يمكنها من إنتاج المزيد من الطاقة، كما يمكن أن يعود الابتكار أيضا على تكنولوجيا المعلومات بالمنفعة من خلال تطوير زجاج ملون صالح لتخزين البيانات".