الرأي - بترا

انضمت وزارة التخطيط والتعاون الدولي لمبادرة الأمم المتحدة " يو ان 75 " التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في بداية العام الحالي في الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس المنظمة الأممية.

وفي رسالة متلفزة لوزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي ضمن مبادرة الأمم المتحدة بثت اليوم الاثنين، أشار الوزير الى أهمية دور الأمم المتحدة في تجسير الفجوات ومحو الخلافات ومحاولة تحقيق العدالة والأمن والاستقرار للشعوب كافة ومد يد العون للجميع.

وحول الأولويات التي ينبغي العمل عليها خلال الأعوام المقبلة، أكد الربضي أهمية التعاون الدولي لضمان تحقيق العدالة والحماية الاجتماعية للجميع ليتمتع الجيل القادم بمستوى معيشي مناسب وحياة كريمة.

وبحسب البيان الصحفي للوزارة، شدد الربضي على أهمية أن ينال الجميع، دون استثناء، فرصة التعليم ومواكبة التطور التكنولوجي والعلمي دون احتكار، وأن يتمتع الأطفال وكبار السن والمرضى بالرعاية والعناية وحصول الجميع على القدر الكافي من المياه والطاقة النظيفة، مطالبا المجتمع الدولي أن يسهم بشكل كاف وعادل ودون تمييز في تحمل مسؤولياته في دعم الدول للتخفيف من الفقر والبطالة ولاسيما بين فئة الشباب .

وتتضمن المبادرة حوارا مع الشعوب في مختلف دول العالم، إضافة لاستبيان الدقيقة الواحدة www.UN75.online والذي يمكن المنظمة الدولية من الاستماع للشعوب حول أولياتهم والتحديات التي تواجههم، لتتمكن الأمم المتحدة من توجيه برامجها خلال الأعوام القادمة وفقاً لأولويات الشعوب.

وسيتم جمع الآراء والأفكار المنبثقة عن الحوارات والاستبيان لتقديمها في تقرير لقادة العالم وكبار مسؤولي الأمم المتحدة في حدث رفيع المستوى خلال الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة في أيلول 2020.